الأحد , مايو 22 2022

اسرائيل تقوم بحملة دبلوماسية سرية في العالم لدعم السيسي

Sese_Israel

جيروزالم بوست: لوبي اسرائيلي في عواصم القرار العالمية لدعم السيسي والتخويف من الاخوان
مركز اسرائيلي متخصص يروج لانقلاب السيسي في بريطانيا واوروبا

أسرار عربية – خاص:

تقود اسرائيل بصمت حملة للعلاقات العامة والترويج في أوروبا والولايات المتحدة، وذلك لحساب الانقلاب العسكري الذي حدث في مصر يوم الثالث من تموز/ يوليو 2013، حيث تهدف من هذه الحملة الصامتة والسرية الى تغيير مسار الرأي العام الغربي ليتحول الى تأييد الانقلاب، وكذلك تغيير سياسات الدول الغربية لدعم الانقلاب بصورة كاملة.
وتتسرب المعلومات تدريجياً عن دعم اسرائيلي واسع للانقلاب العسكري الذي قاده الفريق عبد الفتاح السيسي في مصر، وذلك عبر أكثر من مصدر وجهة، في الوقت الذي يبدو أن اسرائيل سترفع خلال الأيام المقبلة من حجم دعمها للانقلاب في مصر، وذلك بالتنسيق مع عدة دول عربية، حيث يشعر هؤلاء بأن انتصار الثورة وارادة الشعب في مصر يمثل خطراً عليهم، ولذلك فان افشال أية تجربة ديمقراطية سيعني نهاية مشوار التحرر في مصر والدول العربية الاخرى.
وبحسب المعلومات التي وصلت لموقع “أسرار عربية” فان اسرائيل تقود جهوداً كبيرة على مستويات عديدة في الدول الغربية من أجل تغيير مسار وسائل الاعلام والتوقف عن نشر الانتقادات للانقلاب في مصر، كما تجري اتصالاتها مع مسؤولين وبرلمانيين في عدة دول أوروبية من أجل تغيير مواقفهم من الانقلاب في مصر.

اعتراف جيروزالم بوست
وكشفت جريدة “جيروزالم بوست” الاسرائيلية في تقرير لها قبل أيام أن اسرائيل تقود “لوبي دبلوماسي” في عدة عواصم غربية بما فيها واشنطن وبروكسل وعدد من العواصم الأوروبية، من أجل اقناع حكومات هذه الدول بوقف الادانات لاستخدام العنف المفرط من جانب جهاز الأمن المصري في التعامل مع المحتجين المؤيدين للرئيس مرسي ولجماعة الاخوان المسلمين.
وقالت الصحيفة في تقريرها: “انه منذ قيام الفريق عبد القتاح السيسي بالاطاحة بالحكم الاسلامي في مصر قبل ستة اسابيع، فان اسرائيل بدأت جهوداً دبلوماسية سرية عبر الدول الصديقة لها من اجل استخدام نفوذها ودبلوماسيتها القوية في دعم الانقلاب والاطاحة بمرسي”، كما تشير الصحيفة الى أن اسرائيل تقوم بضغوط كبيرة ايضاً على الدول الصديقة لها منذ الأسبوع الماضي من اجل عدم وصف ما حدث لمعتصمي “رابعة العدوية” و”النهضة” بانه “مجزرة”.
وتقول “جيروزاليم بوست” ان لدى اسرائيل خشية من أن تتسبب الادانات المستمرة من قبل الحكومات الغربية الى اضعاف الحكومة المدعومة من الجيش في مصر، وهو ما يمكن ان يستفيد منه الاخوان المسلمون ويمكن أن يعطي قوة ووزنا لرؤيتهم نحو حل الأزمة السياسية في البلاد.
وتضيف الصحيفة ان “أهم ما يشغل اسرائيل حالياً هو التخوف من انهيار النظام العسكري الحاكم في مصر وفشل الانقلاب، أما التخوف الذي يأتي في المرتبة الثانية مباشرة فهو ان تؤدي التطورات الراهنة في مصر الى تدهور الأمن في سيناء بما يؤثر على الامن الاسرائيلي”.
ويمثل تقرير الجيروزالم بوست أول كشف من نوعه عن الجهود التي تقوم بها اسرائيل من اجل دعم الحكم العسكري في مصر، وضمان نجاح الاطاحة بالرئيس محمد مرسي، فضلاً عن أن الحملة التي يقودونها والتي تكثفت بعد فض اعتصامي “رابعة العدوية” و”النهضة” تدل على أن تل أبيب ليست واثقة حتى هذه اللحظة بأن الانقلاب سينجح وأن السيسي سيستمر في حكم مصر بعد أن تواصلت الاحتجاجات وتصاعدت وتيرتها رغم مرور ستة أسابيع على الانقلاب.

حملة (BICOM) في بريطانيا
وعلم موقع “أسرار عربية” ان أكبر لوبي صهيوني في بريطانيا، واهم مؤسسة داعمة لاسرائيل في المملكة المتحدة، وهو (Britain Israel Communications & Research Centre)، والذي يُطلق عليه اختصاراً اسم (BICOM) قد بدأ أكبر وأوسع حملة للعلاقات العامة منذ تأسيسه وذلك لصالح النظام الجديد في مصر، والتخفيف من الانتقادات التي يتعرض لها نظام السيسي في الاعلام البريطاني.
وكان مركز (BICOM) قد تأسس في لندن أواخر العام 2000 بالتزامن مع الانتفاضة الفلسطينية بهدف الترويج للرواية الاسرائيلية وتوجيه الراي العام الغربي، وخاصة الأوروبي، لما يخدم الأهداف والأجندات الاسرائيلية.
وبحسب المعلومات التي حصل عليها موقع “أسرار عربية” فان المركز يقوم حالياً بالتواصل مع قادة الرأي العام وصانعي القرار في بريطانيا من أجل حثهم على تأييد ودعم الانقلاب العسكري في مصر، أو على الاقل عدم ادانة الاستخدام المفرط للعنف من قبل الجيش والأمن ضد المحتجين.
ويتواصل المركز مع برلمانيين واعلاميين وقادة أحزاب في بريطانيا وأوروبا من أجل اقناعهم بأن جماعة الاخوان المسلمين منظمة ارهابية وانها ربما تستفيد في حال فشل الانقلاب، أو في حال أجريت انتخابات في الوقت الراهن أو في وقت قريب.
ومنذ تأسيس مركز (BICOM) فان حملة العلاقات العامة التي يقوم بها حالياً هي ثاني أكبر وأوسع حملة بعد الحملة التي خاضها في بداية العام 2001 لدعم السياسات الاسرائيلية في مواجهة الانتفاضة الفلسطينية.

اقرأ تقرير “جيروزالم بوست” كما هو على موقعهم الالكتروني:
www.jpost.com/Defense/What-can-Israel-do-about-Egypt-323157

شاهد أيضاً

سيدة سودانية تناشد العالم إنقاذها من سجون الامارات (فيديو)

أبوظبي – أسرار عربية: أطلقت سيدة سودانية معتقلة في سجون الامارات صرخة استغاثة ومناشدة تسربت …

تعليق واحد

  1. من يقتل شعبة ..لاامانة لة على وطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *