الإثنين , مايو 1 2017

ابن علي عبد الله صالح يشتري ولاءات متنفذين في اليمن بأموال اماراتية

العاصمة اليمنية صنعاء
العاصمة اليمنية صنعاء

صنعاء – أسرار عربية – خاص:

علم موقع “أسرار عربية” من مصادر وثيقة الاطلاع في العاصمة اليمنية صنعاء أن أحمد علي، وهو ابن الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، يقود خلية عسكرية نفذت العديد من أعمال العنف في البلاد، كما يقوم بدفع مبالغ مالية كبيرة لمتنفذين في الجيش من أجل شراء ذممهم وولاءاتهم.

لكن اللافت في المعلومات التي كشفها المصدر، وهو قريب من الأجهزة الأمنية في اليمن، أن الأموال التي يقوم أحمد علي باغداقها سواء على الخلية المسلحة، أو على الضباط المنوي شراء ذممهم، كان قد حصل عليها من دولة الامارات وذلك عبر صديقه الفلسطيني محمد دحلان الذي يعمل حالياً مستشاراً لدى ولي عهد إمارة أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وبحسب المعلومات فان أحمد علي حصل على مبلغ 30 مليون دولار من دولة الامارات بعد أن توسط له دحلان، كما أن ما يقوم به هو نتاج النصائح التي قدمها له الرجل، وبعلم وتعاون من أجهزة الأمن الاماراتية ومكتب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان شخصياً.

ويؤكد المصدر المعلومات التي سبق أن انفرد بنشرها موقع “أسرار عربية” والتي تتحدث عن تعرض الرئيس اليمني الجديد عبد ربه منصور هادي لمحاولة اغتيال، مشيراً الى أن محاولة الاغتيال تمت بالفعل قبل نحو عام من الان، حيث تم ضبط خلية مسلحة كانت تستأجر منزلاً قريباً من منزل الرئيس بهدف اغتياله، وتأكدت أجهزة الأمن بأن ابن الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح هو الذي يقود تلك الخلية، وهو الذي كان يدبر لعملية الاغتيال، الا أن أجهزة الأمن تكتمت على هذه التفاصيل منذ ذلك الوقت تحسباً لفوضى قد تشهدها البلاد أو عمليات انتقام قد يقوم بها الرئيس المخلوع وأبناؤه، خاصة وأن الامارات هي التي تمول وتدعم، ما يعني أن العلاقات قد تتهدد بين البلدين.

ويكشف المصدر أيضاً أن العديد من عمليات التخريب والعنف في اليمن قامت الخلية المشار اليها بتدبيرها، ومن بينها استهداف قناة “يمن شباب” واستهداف صحيفة المصدر، وغير ذلك من عمليات كانت تحاول تعكير صفو الانجازات التي قامت بها الثورة اليمنية.

يشار الى أن السعودية والامارات تلعبان دوراً واسعاً وكبيراً في العديد من الدول التي شهدت ثورات أطاحت بأنظمة الحكم، حيث يسود الاعتقاد بأن كلاً من الدولتين تحاولان تعكير صفو الثورات حتى تحد من المد الثوري الذي يمكن أن يصل الى منطقة الخليج العربي.

شاهد أيضاً

syria_children

“يونيسيف” تخشى انتشار الأمراض المنقولة عبر المياه بين أطفال سوريا

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن هناك “مخاوف كبيرة” من انتشار الأمراض المنقولة عن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *