الأربعاء , سبتمبر 20 2017

صحيفة: غالبية السعوديين غير راضين.. والنظام يشتري الولاءات بالمال

مدينة الرياض
مدينة الرياض

أسرار عربية – خاص:

يتململ السعوديون يوماً فيوم تدريجياً بسبب انتشار الفساد المالي والسياسي في بلادهم، فيما تقول جريدة “فايننشال تايمز” إن المملكة تقترب أكثر فأكثر من الحاجة لاصلاحات جذرية، في الوقت الذي يحاول فيه النظام السعودي استرضاء الناس وشراء الولاءات بالأموال.

ونقلت الصحيفة عن مواطن سعودي مولود في مدينة جدة الساحلية قوله إن “سبعين في المئة من السعوديين غير راضين عن الوضع ولا سعداء به”، مشيراً الى أن “ايجارات المنازل أصبحت غالية جداً”، والأسعار في ارتفاع مستمر.

ويبلغ تعداد السكان في المملة 28 مليوناً أكثر من نصفهم ممن هم دون سن الـ25 عاماً، وهو ما يجعل الاقتصاد بحاجة لايجاد العديد من الوظائف للحفاظ على معدلات بطالة متدنية.

وخلال العام 2011 ضخ النظام السعودي بأوامر ملكية مباشرة أكثر من 130 مليار دولار، في محاولة لاسترضاء السعوديين الغاضبين الذين نزل بعضهم الى الشوارع ضمن موجة احتجاجات الربيع العربي التي أطاحت بأربع أنظمة عربية، الا أن الرياض نجحت على ما يبدو في شراء ولاءات الغاضبين واسترضائهم بما تم ضخه من أموال.

ويقدر بنك “ميرل لنش” الأمريكي أن السعودية تحتاج لأن تبيع نفطها بواقع 85 دولاراً للبرميل من أجل أن تضمن عدم حدوث أي عجز في موازنتها وذلك بعد المبالغ الكبيرة التي قامت بضخها في الاسواق، وهو ما يعني أن حكومة الرياض لا تزال تحقق فوائض من مبيعاتها النفطية على الرغم من الانفاق الكبير الذي قامت به منذ العام 2011 لشراء ولاءات الناس واسترضائهم.

وهبطت نسبة البطالة في السعودية خلال العام الماضي الى 11.7% بعد أن كانت عند مستوى 12.2% في العام 2012، الا أن الحكومة السعودية رغم نجاحها في خفض نسبة البطالة العامة في المملكة، الا أنها لم تنجح في خفض نسبة البطالة في أوساط الشباب والتي تصل الى 30%.

شاهد أيضاً

J_01

وزير خارجية الأردن يتحول الى مسخرة بعد تهديده لكوريا الشمالية

عمان – أسرار عربية: تحول وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي الى مادة للسخرية والاستهزاء من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *