الأربعاء , يناير 19 2022

هيكل صاحب فكرة الانقلاب في مصر ودافعه تجنيب ابنه السجن

Haikal_father&son

أحمد هيكل منع من السفر وخضع للتحقيق في تصدير الغاز لاسرائيل.. فوالده جن جنونه
هيكل الأب طرح الفكرة.. والسيسي حصل على موافقة أمريكا والسعودية والامارات للتنفيذ

أسرار عربية – خاص
بدأت أسرار الانقلاب العسكري الذي نفذه وزير الدفاع المصري يوم الثالث من تموز/ يوليو الحالي تتكشف تدريجياً، حيث تمكن موقع “أسرار عربية” من التواصل مع مصدر قريب من قيادة “جبهة الانقاذ” في مصر ليتبين بان الكاتب والصحفي المصري المعروف محمد حسنين هيكل هو أول من وضع خطة هذا الانقلاب قبل أن يحصل الفريق عبد الفتاح السيسي على الموافقة والدعم عليه من الولايات المتحدة والسعودية والامارات.
وكان الجيش المصري قد أطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي بعد يومين فقط على تظاهرات كبيرة في ميدان التحرير طالبت باجراء انتخابات مبكرة، حيث كشف الجيش في اليوم التالي لهذه التظاهرات ان لديه “خطة طريق مستقبلية” معدة سلفاً للتعاطي مع الأزمة السياسية في البلاد، ومن ثم نفذ الانقلاب العسكري بعد 48 ساعة فقط على اعلانه هذا.
وكشف المصدر المصري المطلع والقريب من المعارضة المصرية أن خطة الانقلاب لم تكن وليدة لحظتها، كما لم تكن وليدة الاسابيع القليلة التي سبقت الانقلاب، وانما تعود الى شهور وليس أسابيع مضت، مشيراً الى انها استندت على أفكار قدمها الكاتب الصحفي المعروف هيكل الذي كان الرئيس مرسي نفسه قد اجتمع معه واستمع اليه.
لكن المفاجأة التي كشفها المصدر القريب من المعارضة المصرية لـ”أسرار عربية” تتمثل في الأسباب التي دفعت هيكل لاتخاذ موقف مناوئ لحكم الرئيس مرسي، ودفعته لحث المعارضة والجيش على الانقلاب، بل التفكير معهم في كيفية الاطاحة بمرسي، اذ يقول المصدر المصري أن هيكل كان يخشى على ابنه رجل الأعمال المعروف احمد هيكل من السجن بعد أن بدأت تتكشف بعض خيوط الفساد المالي المتورط بها الرجل في مصر.
وبحسب المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه فان رجل الأعمال أحمد هيكل، وهو ابن الكاتب والصحفي محمد حسنين، يترأس حالياً مجلس ادارة مجموعة القلعة للاستثمارات المالية، وهي شركة مدرجة في البورصة المصرية، كما أنه يملك الجزء الأكبر منها، الا أن اسمه ورد في قضايا رشاوى وفساد مالي كبيرة كادت تودي به الى السجن، كما أن اسمه أدرج على قوائم الممنوعين من السفر في عهد مرسي، الا أنه تم رفعه لاحقاً بعد أن خضع لتحقيقات أمام السلطات المصرية في اطار المحاولات التي بذلها مرسي لمكافحة الفساد.
ومنذ تولى الصحفي والكاتب محمد حسنين هيكل الترويج للانقلاب العسكري وضرورة تدخل الجيش في الحياة السياسية، حدث اتفاق الــ”جنتل مان” بينه وبين كل من الجيش وجبهة الانقاذ من اجل عدم المساس بابنه رجل الأعمال أحمد هيكل.
وبحسب المعلومات التي حصلت عليها “أسرار عربية” فان هيكل الابن يدفع أموالاً مالية ضخمة لعدد من وسائل الاعلام، من بينها قناة العربية الاخبارية، من أجل الترويج له ونشر أخباره وأخبار شركته “القلعة”، وفي الوقت ذاته تجنب نشر أية أخبار تمس بسمعته أو تربط بينه وبين ملفات الفساد التي يدور الحديث عنها في مصر، ومن بينها قضية تصدير الغاز المصري الى اسرائيل والتي يبدو أن الرجل متورط فيها، لكن لم يثبت عليه أي شيء حتى اللحظة بسبب وقف التحقيقات معه.
لكن المصادر التي تحدثت لـ”أسرار عربية” قالت ان قرار الانقلاب على مرسي لم يتم اتخاذه في القاهرة أصلاً، لا من جانب هيكل ولا الجنرال السيسي ولا جبهة الانقاذ، وانما تم اتخاذه في الرياض وأبوظبي اللتان دفعتا بشدة بهذا الاتجاه وساهمتا في اقناع واشنطن بهذا الخيار.
ورجحت المصادر أن يكون نائب رئيس دولة الامارات الشيخ محمد بن زايد هو الذي قام بدور العراب والمروج لهذه الفكرة، ومن ثم أقنع بها المخابرات الأمريكية، وأقنع وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل.

شاهد أيضاً

سيدة سودانية تناشد العالم إنقاذها من سجون الامارات (فيديو)

أبوظبي – أسرار عربية: أطلقت سيدة سودانية معتقلة في سجون الامارات صرخة استغاثة ومناشدة تسربت …

4 تعليقات

  1. هذا كلام غير صحيح ويفقدكم المصداقيه ويجب أن تتحروا الصدق فيما ينشو وإتقوا الله

  2. …سبحان الله..دققـــوا النظر في فروة(سليل الأرهـــابيين الانقــلابيين) سمات اللصـــوصية والأختــلاس وتبييـــض المال الوسخ باديـــة وظــاهرة وبـــارزة في قسمـــات وجــهه…سبحان الله..الرعــاع والهمج والســفاحين والريائين والمنافقين والدجـــالين(تجــد)أبنــاءهم (صورة طبق الأصــل) في مهارات آبــاءهم..الشحط بن الشحطــين(محمد حسنين هيكل أكرمكم الله)كل عمره قضاه في الكذب والنفاق والرياء وسوءالأخــلاق.بل أمسى (معجــم)في سوءالأخلاق والأدب ..شارك الأنقلابييــن بالكلمة.والكتــابة ليسا حبا في(الرعاع العسكريين)لكـــن للحفاظ على حياة(ابنه اللص والمتهم في أكثرمن قضــية سرقة وتهريب وتحويل المال العام والتربح غيرالشرعي رفقة أبناء حسني مبارك)…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *