الثلاثاء , يوليو 17 2018

بندر بن سلطان: الانهيار

الأمير بندر بن سلطان
الأمير بندر بن سلطان

تأكيداً لــ”أسرار عربية” ونفياً لـ”إيلاف”: طرد الأمير بندر من منصبه بالاستخبارات

الأسباب الكاملة لطرد الأمير بندر بن سلطان من منصبه في السعودية

كاتب بريطاني يؤكد معلومات “أسرار عربية” عن أسباب طرد بندر

وكالة: بندر بن سلطان هو الذي اغتال الشهيد عماد مغنية

الأمير بندر بن سلطان يعاني اكتئاباً حاداً ويتردد على المغرب للعلاج

بندر بن سلطان مريض بالسرطان ويعالج حالياً في أمريكا

صحيفة أمريكية: بندر بن سلطان هو كبير الجواسيس في الشرق الأوسط

السعودية: الملك غاضب من بندر بن سلطان بسبب سوريا وايران

بندر بن سلطان يخطط للاطاحة بمحمد بن نايف للسيطرة على مفاصل الدولة السعودية

شاهد أيضاً

الامارات.. والدعاة المأجورون

وسيم يوسف.. الأردني الذي اشترته الامارات بوظيفة “شيخ” بالوثائق: الامارات غاضبة بعد افتضاح أمر عميلها …

تعليق واحد

  1. داعس حكام الامارات

    الامارات العظمى

    د. أحمد الريسوني

    *******************

    من المعلوم أن العقيد معمر القذافي كان مصابا بجنون العظمة، أو قل: بعقدة العظمة، وكان مما يزيده تعقيدا وجنونا أنه يجد كثيرا من الناس يحتقرونه ويرمونه بالحمق والسفه… لذلك عمد إلى تسمية بلده الصغير ذي الثلاثة ملايين بالجماهيرية العظمى… وعمد إلى تسمية نفسه بملك ملوك إفريقيا، ونسب إلى نفسه أمجادا فكرية وفلسفية خيالية، لا يصدقها إلا هو…

    وبناء على نظرية تناسخ الأرواح أرى أن روح القذافي وجنونه بوهم العظمة، انتقلت وحلت — بعد هلاكه — في نفوس حكام الإمارات، فبدأوا يشترون ويستأجرون وينتحلون كل ما يوحي بالعظمة والتفوق؛ من الأبراج التي فاق ارتفاعها أبراج طوكيو ونيويورك، إلى تجهيز كل شبر بكاميرات المراقبة، إلى فنادق وكباريهات تفوق ليالي ألف ليلة وليلة…

    وقطعا للشك باليقين، لمن لا يؤمنون بعظمة ابن نهيان وابن مكتوم أرسل طائراته مسافةَ آلاف الكيلومترات لقصف المدن الليبية، ولا يخفى أن مثل هذا العمل لا تقدر عليه إلا الدول العظمى والزعماء الكبار.

    وهكذا، إلى أن ألهمهم الشيطان فكرةً مميزة، وهي أن يُعدّوا “أطول قائمة إرهابية في التاريخ”، فبذلك يتفوقون بمسافة بعيدة على جميع الدول العربية والغربية، متفرقة ومجتمعة. فحتى إسرائيل التي تعادي وتحارب العرب والمسلمين أجمين، ليس لديها من “المنظمات الإرهابية” سوى عدد لا يتجاوز أصابع اليدين، أو اليد الواحدة.

    إذاً مرة أخرى تتفوق الإمارات على العالم كله بقائمتها الإرهابية، التي فاقت في طولها برج خليفة نفسه، مع أن الإرهابيين الحقيقيين وليس المكذوبين، لا توجد عندهم “الإمارات” لا في العير ولا في النفير، ولا يضعونها لا عن شمائلهم ولا وراء ظهورهم، ولا نسمعهم يذكرونها حتى عرضا. وهذا مما يغيظ حكام الامارات وينغص شعورهم بالعظمة، فلذلك أرادوا أن يعيدوا التنبيه والتأكيد على أنهم دولة عظمى يحسب لها ألف حساب، وتحاربها ثلاث وثمانون منظمة إرهابية تنتشر عبر العالم كله.

    أنا منذ سنين أستغرب وأتساءل: لماذا “دولة الإمارات” لم تخرج ولا عالما واحدا؟ حتى مفتيهم الرسمي مستورد من اليمن؟ وحتى المستشار الديني لحاكم الإمارات مستورد من المغرب. وحين ينظمون مؤتمرا أو معرضا للعلماء، تجد فيه منتجات “عُلمائية” من كل أنحاء العالم إلا من الإمارات.

    الآن فقط وجدت الجواب، وهو أن الإمارات تصنف جميع العلماء الحقيقيين إرهابيين!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *