الثلاثاء , مارس 31 2020
توفيق عكاشة يهدد بقتل السوريين وحرق منازلهم

الاعلام المصري يحرض على قتل الفلسطينيين والسوريين (فيديو)

أسرار عربية – خاص

تنشغل العديد من وسائل الاعلام المصرية منذ الانقلاب الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي قبل

توفيق عكاشة يهدد بقتل السوريين وحرق منازلهم
توفيق عكاشة يهدد بقتل السوريين وحرق منازلهم

اسبوعين، تنشغل في التحريض على الفلسطينيين والسوريين، دون أي سبب سوى أن الرئيس مرسي كان اتخذ مجموعة من القرارات المؤيدة لقضاياهم، وخاصة قرارات تهدف لتحسين أحوالهم المعيشية.

وفوجئ اللاجئون السوريون في مصر بالاعلامي المصري توفيق عكاشة المحسوب على فلول نظام الرئيس السابق حسني وهو يهاجمهم ويمهلهم 48 ساعة فقط قبل أن يتم حرق بيوتهم وقتلهم، فيما يبدو أن تصريحات عكاشة تأتي في سياق حملة منظمة حيث كان المذيع في قناة اون تي في المملوكة لرجل الأعمال المسيحي نجيب ساويرس قد هاجم اللاجئين السوريين في مصر قبل قليلة فقط من تصريحات عكاشة.

وتحدث المذيع في أون تي في بألفاظ بذيئة في سياق تهديده للاجئين السوريين في مصر، معتبراً أن من جاء منهم لمناصرة الاخوان المسلمين فعليه أن يعود الى بلده ومقارعة نظام بشار الاسد بدلاً من التدخل في الشؤون المصرية.

وكان الرئيس محمد مرسي قد منح اللاجئين السوريين حق الدخول الى الاراضي المصرية دون قيد أو شرط ، كما أمر بمعاملتهم كما يعامل المواطن المصري تماماً، بما في ذلك تقديم العلاج والتعليم مجاناً، ومختلف الخدمات التي يتمتع بها المواطنون المصريون على نفقة حكومتهم.

أما الفلسطينيون فتسعى وسائل الاعلام المؤيدة للانقلاب العسكري جاهدة من أجل الترويج الى أنهم يتحملون مسؤولية التوترات الأمنية في سيناء والهجمات التي تتعرض لها مقار الجيش والشرطة بين الحين والآخر، الا أن حملة التحريض التي تستهدف الفلسطينيين في مصر تعود الى الشهور الأولى لتولي الرئيس مرسي مقاليد الحكم عندما أصدر قراراً بفتح معبر رفح مع قطاع غزة ووقف الحصار الذي كان يتشارك في تنفيذه كل من اسرائيل ونظام مبارك.

شاهد: توفيق عاشة يهدد السوريين بالقتل وحرق بيوتهم

شاهد ايضاً: مذيع مصري يهاجم السوريين بكلام بذيء على الهواء ويحرض ضدهم

شاهد أيضاً

سيدة سودانية تناشد العالم إنقاذها من سجون الامارات (فيديو)

أبوظبي – أسرار عربية: أطلقت سيدة سودانية معتقلة في سجون الامارات صرخة استغاثة ومناشدة تسربت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *