الثلاثاء , مارس 28 2017

اتفاق السلم في اليمن حقق المطالب الايرانية وتم بوساطة عُمانية

355

صنعاء – أسرار عربية – خاص وحصري:

حصل موقع “أسرار عربية” على تفاصيل تتعلق باتفاق السلم والشراكة الذي تم توقيعه بين الرئاسة اليمنية والحوثيين في صنعاء مساء الأحد 21-09-2014، حيث تبين أن سلطنة عُمان هي التي قادت الوساطة التي انتهت الى هذا الاتفاق، لكن الأهم من ذلك أن إيران هي التي كانت تتفاوض مع النظام اليمني باسم الحوثيين وترسل بمطالبهم عبر الوسيط العُماني.

وبحسب المعلومات فان الاتفاق يمثل انتصاراً كبيراً لإيران ومشروعها في اليمن، حيث أن مطالبها هي التي تحققت وبسطت نفوذها على البلاد، فيما كانت ايران تهدف من الأحداث التي افتعلتها في اليمن عبر الحوثيين أن ترد على التحالف الأمريكي الخليجي ضد تنظيم الدولة الاسلامية (داعش)، حيث يسود الاعتقاد في طهران بان التحالف الدولي سيبدأ بالقضاء على “داعش” ويمتد لإسقاط النظام السوري وهو ما يهدد المصالح الايرانية في المنطقة برمتها.

وسارعت ايران الى الضغط على الخليجيين والأمريكيين بورقة اليمن بعد أن شعرت بانها تخسر وأنه يتم حصارها في كل من العراق وسوريا.

لكن مصدراً مهماً ومطلعاً في صنعاء أكد لــ”أسرار عربية” أن الحوثيين الذين يتلقون دعماً من ايران وينفذون أجندتها في اليمن، يحصلون على دعم عسكري ومالي من دولة الامارات أيضاً رغم أن أجندتها تختلف عن الأجندة الايرانية، مؤكداً أن الاماراتيين يجدون في الحوثيين فرصة لاشعال الفوضى في اليمن وإغراق البلاد بدوامة من العنف والدم، وهو ما يريدون فعله في كل دول الربيع العربي.

ويقول المصدر إن دولة الامارات كانت منزعجة منذ نجاح المبادرة الخليجية والاطاحة بالرئيس علي عبد الله صالح، وتحاول بالتعاون مع ابن الرئيس المخلوع الذي يقيم حالياً في أبوظبي، تحاول إفساد منجزات الثورة اليمنية، وتعكير صفو الاستقرار في البلاد، وتجد -الى جانب علي عبد الله صالح- أن الحوثيين هم الوسيلة الأمثل لتدمير العملية السياسية في اليمن.

وبحسب المصدر فان الامارات تهدف الى استنساخ النموذج السوري في كافة دول الربيع العربي، حيث تريد نموذجاً فاشلاً للثورات، وتريد تثبيت نظرية أن الثورات أغرقت العالم العربي في الدم والصراعات ولذلك فان بقاء الأنظمة الحاكمة هو الأفضل لهذه الدول.

 

شاهد أيضاً

syria_children

“يونيسيف” تخشى انتشار الأمراض المنقولة عبر المياه بين أطفال سوريا

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن هناك “مخاوف كبيرة” من انتشار الأمراض المنقولة عن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *