الثلاثاء , مارس 28 2017

كاتب بريطاني يكشف تفاصيل تسليم اليمن للحوثيين

untitled

أسرار عربية – متابعات:

فكك كاتب بريطاني العديد من الألغاز التي تحيط بسقوط العاصمة اليمنية صنعاء، حيث أورد في مقاله بجريدة “هافنغتون بوست” معلومات تنشر لأول مرة تكشف أن اليمن تم تسليمه للحوثيين بموجب اتفاق بين ايران وعائلة الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح التي سلمت البلاد بالاتفاق مع الايرانيين.

وكشف الكاتب البريطاني ديفيد هيرست أن اجتماعاً عقد في روما في شهر أيار/ مايو الماضي بين الإيرانيين وأحمد علي عبد الله صالح الابن البكر لعلي عبد الله صالح، والذي كان قائداً للحرس الجمهوري ويشغل الآن منصب سفير اليمن في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث أخبر الإيرانيون أحمد في هذا الاجتماع أنهم على استعداد للاعتراف له بوضع ما في اليمن إذا امتنعت الوحدات الموالية لوالده عن اعتراض تقدم الحوثيين.

ويؤكد هيرست أن الإمارات العربية المتحدة، الحليف الأقرب للمملكة العربية السعودية، هي التي فتحت الطريق أمام الحوثيين ليجتاحوا البلاد، حيث لم يجد التمدد الحوثي ما يوقفه لأن قوات الحكومة التي ما تزال على ولائها للرئيس السابق والرجل المتنفذ علي عبد الله صالح تخلت عن قواعدها، ويضيف: “إن الذي جرى فعلياً هو أن العاصمة سلمت للحوثيين على طبق من فضة”.

وبحسب معلومات حصل عليها موقع “أسرار عربية” من مصدر مستقل فان مسؤولين إماراتيين حضروا اجتماع روما الذي ضم ابن الرئيس علي عبد الله صالح، والذي لا يزال سفيراً لليمن في أبوظبي، وضم مسؤولين إيرانيين أيضاً من أجل ترتيب تسليم اليمن دون أية مقاومة للحوثيين.

ويرى هيرست أن خسارة السعودية لليمن وكسب الايرانيين للمعركة هناك تمثل سقطة تاريخية كبيرة للسعوديين الذين كانوا يعتبرون اليمن حديقتهم الخلفية، مشيراً الى أنه يتوجب الآن طرح هذا السؤال: “من الذي تسبب في خسارتنا لليمن؟”.

وكان موقع “اسرار عربية” نشر في شهر كانون أول/ ديسمبر الماضي تقريراً كشف لأول مرة جزءاً من الدور الذي يلعبه ابن الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في اليمن، وتنفيذه لأجندة دولة الامارات التي كانت منذ ذلك الوقت ترتب لثورة مضادة.

وبحسب المعلومات التي كان “أسرار عربية” قد نشرها في ديسمبر الماضي فان أحمد علي يقود خلية عسكرية نفذت العديد من أعمال العنف في البلاد، كما يقوم بدفع مبالغ مالية كبيرة لمتنفذين في الجيش من أجل شراء ذممهم وولاءاتهم.

وأشارت مصادر “أسرار عربية” الى أن الأموال التي يقوم أحمد علي باغداقها سواء على الخلية المسلحة، أو على الضباط المنوي شراء ذممهم، كان قد حصل عليها من دولة الامارات وذلك عبر صديقه الفلسطيني محمد دحلان الذي يعمل حالياً مستشاراً لدى ولي عهد إمارة أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

شاهد أيضاً

syria_children

“يونيسيف” تخشى انتشار الأمراض المنقولة عبر المياه بين أطفال سوريا

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن هناك “مخاوف كبيرة” من انتشار الأمراض المنقولة عن …

3 تعليقات

  1. ابو فراس الحمداني

    يستاهلون اهل الخليج ان شاء الله ايران تجتاحهم الانهم كلهم خون الاخ بيخون اخوة الحوثيون سوف يتمدون قريبا بالمناطق الشرقية بالسعودية

  2. حرب على الإسلام من المنافقين الذين يتحالفون مع الرافضة اللهم انصر مسلمي اليمن على الأحزاب الكافرة

  3. اضن السعوديه كسبانه معهم لطرد اﻻخوان والسنه من المشهد السياسي.ولم تغضب ﻻنها معهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *