الأربعاء , سبتمبر 20 2017

كاتب سعودي مقرب من القصر: المملكة وسياستها الخارجية تتغير

الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي
الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي

الرياض – أسرار عربية:

كتب الصحفي السعودي المعروف والمقرب من دوائر صنع القرار في الرياض جمال خاشقجي مقالاً في جريدة “الحياة” قال فيه إن “لكل زمان دولة ورجال، وإن السياسة الخارجية للمملكة تتغير”، في تعليق منه على التغييرات الواسعة التي أجراها الملك سلطان بن عبد العزيز، والتي تدل على تغييرات جذرية في السعودية ستشمل سياستها الخارجية.

وجمال خاشقجي هو المدير العام لقناة “العرب” المملوكة للأمير الوليد بن طلال، والتي تتخذ من المنامة مقراً لها، ويتوقع أن تبدأ البث كقناة إخبارية كبرى ومنافسة على مستوى العالم العربي اعتباراً من شهر شباط/ فبراير 2015، اي انها سترى النور خلال الايام القليلة المقبلة.

وقال خاشقجي في مقاله المنشور اليوم السبت 31-01-2015 بجريدة “الحياة” السعودية التي تصدر من لندن: “تتغير سياسات الدول بتغيّر قادتها أو تغيّر الظروف أو دخول سياستها في طريق مسدود. كل هذا حصل للسياسة الخارجية السعودية، وبالتالي فإن من المنطق توقع تغيّر ما على تلك الجبهة”.

وأضاف الكاتب: “يجب أن تعود السعودية إلى “السياسة الاحتوائية”، التي تميزت بها خلال عقود مضت، ونجحت بها في غير أزمة، وخير ما يشرح هذه السياسة هو “اتفاق الطائف” عام 1989، والذي أنهى الحرب الأهلية اللبنانية، حين جمعت الديبلوماسية السعودية الهادئة جميع الفرقاء اللبنانيين، أصدقائها وأصدقاء غيرها، حتى من أخطأ بحق السعودية تلقى دعوة، وتركتهم يتفاوضون بحرية في تلك المدينة الجبلية ذات الطقس المعتدل”.

وينتقد خاشقجي في مقاله بوضوح تام السياسة السعودية التي انتهجها الملك الراحل تجاه مصر، والتي جعلت البلد برمته مهدداً، حيث يقول: “إن أوضاع مصر لا تبشر بخير، وأدت حماية نظامها من النقد والمحاسبة إلى أن يتوغل على الحريات، وبات سقوط قتلى مصريين كل يوم في شوارع القاهرة وبقية المدن من أجل حماية النظام خبراً عادياً، ما عمّق الانقسام والاستقطاب، وجعل المصالحة الوطنية المنشودة أصعب وأبعد، وليس هذا بالتأكيد ما تريده السعودية والولايات المتحدة لمستقبل هذا البلد المهم”.

ويمثل حديث خاشقجي عن مصر تأكيداً بالغ الأهمية على أن السياسة السعودية الداعمة بشكل أعمى للانقلاب العسكري في مصر، والمناهضة لكل القوى الرافضة للانقلاب لم تكن سليمة، بل زادت الطين بلة، وتسببت بمشاكل أكبر داخل مصر التي تعتبر حليفاً مهماً للسعودية ودولة بالغة الأهمية في المنطقة.

كما يمثل حديث خاشقجي عن “السياسة الاحتوائية” واستشهاده بمؤتمر الطائف التاريخي، يمثل دعوة مبطنة للسعودية الى أن تجبر النظام في مصر على مصالحة تحمي البلاد، وتشمل جماعة الاخوان المسلمين التي اعتقال قيادتها بالكامل وأودعت السجون في مصر، وتم إقصاؤها بشكل كامل عن السلطة في البلاد.

يشار الى أن حديث خاشقجي عن مصر ايضاً يأتي بعد يومين فقط على العمليات الارهابية المرعبة التي شهدت سيناء والتي أدت لمقتل العشرات من الجنود ورجال الشرطة، والتي تمثل تأكيداً واضحاً على فشل النظام العسكري في مصر في محاربة الارهاب، بل أدت سياساته الى تأجيج الارهاب والعنف في البلاد.

شاهد أيضاً

Saudi_PR

فايننشال تايمز: السعودية تُنفق ملايين الدولارات على شركات دعاية بالخارج

الرياض – أسرار عربية: كشفت جريدة “فايننشال تايمز” البريطانية أن السعودية بدأت بانفاق عشرات الملايين …

7 تعليقات

  1. مسلم يعني سني

    يا خاشقجي انت تعلم انك تعلم وتعلم اننا نعلم انك تعلم ان بلدك محتله بالكامل من قبل اليهود وساضرب لك مثال تافه جداً كتفاهتك أتحدى كل ال سعود ومعهم شعب الحرمين المغيب الا من رحم ربي ان يجلدوا رائف بدوي ثانية .لان أمريكا قالت لا أتحداك يا من تقول ان السياسه رجال ومكان وكأنك تتكلم عن الخلفاء الراشدين وليس عن شلة لصوص وقتله اسأل الله ان يهديك للحق او يريحنا منكم أجمعين اللهم امين

  2. السيف البتار

    لله درك يا دكتور سعد الفقيه والله انك تسوى كل هؤلاء الشرذمة والابواق مهما قالو او امتلكو من محطات اعلامية. يا أخي ليس العبرة بالشكل والمجملات وكل الاكسسوارات الخداعة….الحشو نفسه نتن فاسد عفن…يقول سعد الفقيه ان مفاضلة الناس للأنظمة اصبحت للاقل سوءا والاخف وطأة على البشر فان كان هناك حاكم يغتصب او يقتل المئات وجاء حاكم اخر يقتل ويغتصب العشرات فالثاني طبعا أفضل وأحسن صنعا بمقياس الاقل سوء وليس الافضل صنعا كما تعلمنا من ديننا. هذا هو منطق حكام الجزيرة العربية ولن يخدعنا اي تغير او تحسن كما يطبل له اعلاميوهم وابواقهم. اي اجماع واتفاق يتحدث عنه الكاتب التافه. اتفاق الطائف الذي اعطى المسيحيين الموارنة الحكم في لبنان..رئيس الدولة وقائد الجيش وحاكم المصرف المركزي وبعد ان كان الموارنة يعيشون في كهوف الجبال والمغر خوفا من العثمانيين والان هم يحكمون بلد مسلم باسم الصليب. وماذا تريد الان ان يجتمع الحقير الانقلابي السيسي وزمرته مع من انقلب عليهم وسفك دماءهم واغتصب نساءهم. ما هذه العبقرية السياسية الفذة…الم يقل اميرك وولي نعمتك وليد طلال ان بانتخاب السيسي رئيسا لمصر فانه قد قسم الربيع العربي في الصميم…اسمع يا خاشقجي والله لن نرضى ولن يهنأ لنا بال الا بتعلييقكم انتم وكل ال سلول واتباعهم وكل معاونيهم ومطبليهم من ارجلهم طال الزمان ام قصر وسنعلمها لاولادنا ومحبينا ونورثها جيلا بعد جيل حتى نثأر لديننا ومستضعفينا ولن يكون العز والتمكين الا لدين الله ورسوله والمؤمنين غصبا عنكم وانتم صاغرين مذلوين مكسورين باذن الله

  3. ولماذا لم تقل ذلك ايام الملك السابق لانك اعلامي ليس حرا

  4. ابو عثمان العبادله

    يا ترى هل ستتاح فرصة العلاج في الطائف للحالات المتلبننة في اليمن و البحرين و مصر و ليبيا و سوريا !
    يبدو الحالات العربية التي تحتاج الى الاستشفاء في “الطائف” تزداد!

  5. لو کنت صادقاً لتقول من مناخفاقات السابقة اللی ورطت الحجاز فی هذا الحالة و اتحداک حتی هذه الدعایة لم ولن تفلح لئن لن یوجد ف لقصر الماللکة السیاسة الحقیقی بل هی سیاسة املائیة من هنا وهناک….

  6. اسرائيل وال سعود مرتبطين ببعضهم وسيسقطون في وقت واحد وزوال اسرائيل من الوجود مرتبط بسقوط عرش ال سعود اليهود ال مردخاي

  7. خاشقجي ضابط مخابرات سعودي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *