الثلاثاء , ديسمبر 11 2018
فرار ألف سجين من "أبوغريب" في أقوى ضربة للقاعدة منذ سنوات

فرار ألف سجين من “أبوغريب” في أقوى ضربة للقاعدة منذ سنوات

فرار ألف سجين من "أبوغريب" في أقوى ضربة للقاعدة منذ سنوات
فرار ألف سجين من “أبوغريب” في أقوى ضربة للقاعدة منذ سنوات

أسرار عربية – متابعات:

نجح تنظيم القاعدة في العراق في توجيه واحدة من أقوى ضرباته منذ سنوات، واوفى بوعد قطعه على نفسه قبل سنوات طويلة عندما تفجرت فضيحة سجن ابوغريب، وتعهد التنظيم آنذاك باطلاق سراح الاسرى من السجن مهما كلفه الثمن.. فقد شن تنظيم القاعدة هجوماً كبيراً استهدف السجن مساء الأحد 21-07-2013 لينتهي الهجوم بفرار اكثر من الف سجين من عناصر التنظيم.

واستهدف مقاتلو القاعدة في العراق كلاً من سجن أبو غريب، وسجن التاجي، وأدى الهجوم الذي وقع ليل الأحد الى مقتل أكثر من 41 من رجال الأمن الذين كانوا يحرسون السجن. فيما استنفرت القوات العراقية في المنطقة وعلى الطرق الخارجية في محاولة لمنع تسلل السجناء الهاربين الى خارج الاراضي العراقية.

ويعتبر هجوم الأحد واحداً من أكبر الهجمات المسلحة التي يشهدها العراق منذ العام 2003 عندما احتلت القوات الامريكية البلاد، وأطاحت بالرئيس العراقي صدام حسين.

وعقد عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي حاكم الزاملي مؤتمراً صحفياً خاصاً اليوم الاثنين 22-07-2013 تحدث فيه عن الهجوم، وأكد وجود “ضعف استخباري كبير” أدى الى نجاح الهجوم وتهريب أعداد كبيرة من السجناء.

وتقدم قائد الفرقة السابعة عشرة في الجيش العراقي ناصر غنام باستقالته بعد الهجوم، الذي يمثل أكبر فشل أمني للدولة العراقية منذ الاحتلال الأمريكي في العام 2003.

ويعتبر سجن ابو غريب واحداً من أشهر المعتقلات في العالم، حيث تحول الى حديث وسائل الاعلام واستحوذ على اهتمام الراي العام في مختلف أنحاء العالم عندما تسربت صور بالغة البشاعة من داخله قبل عدة سنوات، وتظهر فيها عمليات التعذيب والاهانة التي كان يقوم بها جنود الاحتلال الأمريكي للعراقيين، كما تبين بعض الصور الأخرى عمليات الاغتصاب والانتهاكات الجنسية التي يتعرض لها السجناء والسجينات على أيدي السجانين.

وتم تسليم ادارة السجن لاحقاً بالكامل للعراقيين، الا أن الفظاعات التي ظلت تتسرب منه زادت بدل أن تنقص، كما تبين أن كل الانتهاكات التي كان يقوم بها الامريكيون كانت تتم على مرآى ومسمع من الجنود العراقيين المرافقين للقوات الأمريكيةن وبموافقتهم.

وتعهد تنظيم القاعدة قبل سنوات بالانتقام لمن أسيء لهم في السجن، وبتحرير السجناء منه، وهو التعهد الذي لم يأخذه احد على محمل الجد، الا أن الظاهر بأن التنظيم كان طوال السنوات يخطط ويستعد بصمت لشن هجومه الكبير على هذا السجن.

شاهد أيضاً

فضيحة جديدة: آل سعود حاولوا استدراج معارض سوري وتسليمه للأسد

اسطنبول – أسرار عربية: بدأت ملامح فضيحة جديدة تتكشف في تركيا، حيث تبين بأن محاولات …

2 تعليقان

  1. أولا شكرا على الإشارة للخبر في وقت تتعامى عن ذكر ما حدث الكثير من وسائل الاعلام
    ثانيا الخبر فيه قصور فعدد من فك أسرهم تجاوز الستة آلاف سجين وهم من سجن ابو غريب وحده وليسوا ألف كما ذكرتم ثم أن الأمير البغدادي أعطى الوعد قبل سنة و وفى بالأمس أرجو متابعة الخبر و إماطة اللثام عن كثير من اللبس الحاصل في وسائل الاعلام التي تستقي أخبارها من حكومة الاحتلال الفاشلة تحاياي .

  2. تأكيدا لما ذكرته في وقت سابق هاهي وسائل اعلام المالكي تعترف بان عدد من فك أسرهم لا يقل عن ستة آلاف
    https://www.youtube.com/embed/GbN_C-lQdqI

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *