الثلاثاء , أكتوبر 23 2018

تفاصيل اللقاء السري في لندن قبل ايام من الاطاحة بمرسي

mixed1

لقاء سري في لندن وضع اللمسات الاخيرة على انقلاب السيسي
اللقاء جمع بندر بن سلطان ومحمد بن زايد وملك الاردن.. ومسؤولاً اسرائيلياً
المجتمعون قرروا توجيه ضربة لـ”الاسلام السياسي” على مستوى المنطقة

أسرار عربية – خاص

حصل موقع “أسرار عربية” على تفاصيل جديدة حول الأيام الأخيرة التي سبقت الانقلاب العسكري في مصر، لكن هذه الأخبار هبطت هذه المرة من مكان غير متوقع، وهو العاصمة البريطانية لندن التي تأكد لـ”أسرار عربية” أنها استضافت اجتماعاً سرياً بالغ الأهمية قبل عشرة أيام فقط من الانقلاب.
وبحسب مصدر مصري موجود في بريطانيا، وقريب من سفارة القاهرة هناك، فان الاجتماع الأهم الذي سبق الانقلاب العسكري هو اللقاء السري الذي انعقد في أحد فنادق لندن وضم كلاً من ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ومدير الاستخبارات السعودية الأمير بندر بن سلطان، والملك الاردني عبد الله الثاني، اضافة الى مسؤول اسرائيلي.
ولم يتأكد ان كان أي من المسؤولين المصريين، أو ان كان الفريق عبد الفتاح السيسي ذاته حاضراً في اللقاء أم لا.
وفي تفاصيل اللقاء فانه بحدود يوم العشرين من حزيران/ يونيو الماضي (قبل ذلك بيوم أو بعده بيوم)، حضر كل من الملك الأردني والأمير السعودي والشيخ الاماراتي الى لندن وانعقد اللقاء السري في أحد فنادق العاصمة البريطانية، حيث كان الهدف وضع اللمسات الأخيرة على خطة الانقلاب والتأكد من جاهزية الجيش المصري لانهاء حكم الرئيس محمد مرسي.
ويقول المصدر ان حيزاً مهماً من المناقشات والمداولات تركز حول الاجراءات التي سيتم اتخاذها ضد جماعة الاخوان المسلمين في مصر بعد الاطاحة بمرسي فوراً، حيث تقرر اغلاق وسائل الاعلام التابعة لهم في مصر، والبدء بحملة اعتقالات تطال قياداتهم، وافتعال أعمال شغب وعنف ليصار الى تحميلها لهم ومن ثم محاكمتهم واصدار أحكام قضائية مشددة بحقهم.
ولم يتوقف الاجتماع على بحث خطة الاطاحة بالرئيس محمد مرسي وانما امتد الى البحث في كيفية التعامل مع “الاسلام السياسي” في المنطقة، وتحجيم الاخوان المسلمين، اذ اتفق المجتمعون كافة على ضرورة اتخاذ الاجراءات اللازمة لمكافحة جماعة الاخوان وتمددها الافقي في العالم العربي.
واستمع المجتمعون الى نصائح من المسؤول الامني الاسرائيلي الذي طلب من مصر في الوقت ذاته البدء فوراً باتخاذ الاجراءات اللازمة على الحدود مع قطاع غزة لوقف وصول الدعم المادي والغذائي الى الفلسطينيين، واعادة الحصار الى ما كان عليه أيام الرئيس حسني مبارك.
ويقول المصدر الذي نقل المعلومات لموقع “أسرار عربية” ان اللقاء السري الذي انعقد في لندن هو الذي يفسر خطاب الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود الذي توعد فيه “من يقومون باستغلال الدين لأهداف سياسية”، كما يفسر اجراءات المملكة التي تبعت هذا الخطاب بما فيها من ترحيلات لمواطنين مصريين يشتبه بأنهم ينتمون او يتعاطفون مع الاخوان المسلمين، وهو الأمر ذاته الذي يحدث في دولة الامارات، ويحدث في مصر ايضاً.
كما يفسر اللقاء ومضمونه معنى أن يكون ملك الأردن عبد الله الثاني أول من يزور مصر بعد الانقلاب العسكري، وأول مسؤول عربي يلتقي بالرئيس المؤقت عدلي منصور.
ويقول المصدر ان الاخوان المسلمين في الاردن ربما يكونون الهدف القادم في المنطقة، حيث أن الملك الأردني كان حاضراً في لقاء لندن، ووافق على مقرراته.

شاهد أيضاً

خاص وحصري: أحد القتلة حمل رأس خاشقجي بطائرة خاصة وسلمه لابن سلمان

الرياض – أسرار عربية – خاص وحصري: كشف مصدر سعودي مطلع أن أحد أعضاء فريق …

9 تعليقات

  1. موقعكم ليس عربياً شاملا وانما موقع تآمر وتحديداً على الاردن لتحقيق الوطن البديل خدمة لأسيادكم…. مكشوفين

  2. اشك في هذا التقرير ولكني اقر بان الحرس العربي القديم يحاول جاهدا الى اعادة عقارب الساعه الى الخلف واعادة الامور الى ما كانت عليه قبل ما يسمى الربيع العربي بحيث تكون هناك سلطه مطلقه وفساد مطلق . مشكلة القيادات العربيه انها محدودة العلم والذكاء والخبره كونها ولعشرات السنين تسير الناس بشكل قصري وانهم لايعلمون ان الجيال الجديده من الشعوب هم اجيال متفتحه ومطلعه ولايمكن ان تسير كقطيع من الغنم . واني ارى اليوم قد اقترب بالاخوان او بدونهم لتثور الشعوب العربيه على حكامها وتدوسهم تحت الاحذيه

  3. ان شاء الله نهاية الاخوان في الاردن قربت .والله يديم في عمر ابو حسين

  4. معروف وطبيعي ان يجتمع هؤلاء خدام الصهاينة لإفشال الديمقراطية التي حصلت في بلدان الربيع العربي ولكن ربمانجحوا مؤقتا في خططهم المشؤمة لعزل الرئيس المصري المنتخب بإذن الله سيستعيد الشعب المصري الشرعية وسينقلب السحر على الساحر.

  5. أولا وبعد بسم الله الرحمن الرحيم . الكل يعلم بأنه لا يصح إلا الصحيح والأخوان أتون أتون شاء من شاء وأباء من أباء . وأنا ليست من الأخوان للعلم فقط ولكن الاخوان أشرف من أولائك المجتمعين الخونه . الغدر ليس بغريب على تلك الدول الاربع التي إجتمعت . ولكن … يمكرون والله خير الماكرين …… الاخوان راجعين راجعين بالطيب بالقوه المهم بإذن الله راجعين . أخوكم سالم الكثيري .سلطنه عمان 🙂

  6. سمير النمراوي

    {وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏}‏‏

  7. أحمد عبد الرحمن

    كلاب اسرائيل اجتمعوا في لندن

  8. الملك عبد الات عبد المصاري باع كل الاردن (ارض الاردن ) مش غريب علية الخيانة مشاء اللة اعندهم
    اب عن جد

  9. قلنا مرارا وتكرارا انه لا يمكن تحرير مصر من اتحاد ملاكها العالمي و الاقليمي و تحرير الشعب المصري و الشعوب العربية المستعبدة بمجرد ورقة انتخاب ، لابد أن ندفع الثمن و لم تكن 25 يناير ثورة بل كانت فورة للتخلص من الحصان العجوز الذي لا يستطيع ضمان مصالح الغرب في مصر خلال ال50 سنة القادمة و استبداله بفرافير الليبراليين الخونة الذين تم تدريبهم في قبرص و امريكا و كولومبيا و لبنان مع الدروز و الشيعة وبتمويل من كاشيرات الخليج و رجال أعمال المليارات المنهوبة و تخطيط في سفارات أمريكا و اسرائيل ، وحماية خفية من الطرف الثالث أمن الدولة و المخابرات العسكرية و دعم بالتزييف الاعلامي و الفساد النيابي و القضائي أما الاسلاميون فقد تم استغلالهم للحشد و التجييش و التثوير فهم اول من يضحي و أول من يضحي به و لكن لما وقع كرسي الحكم في ايدي الاسلاميين و نجحوا عاما كاملا في حكم مصر دونما ان يسقطوا في غياهب الافلاس و أبيار الفشل التى كان يحفرها لهم الفلول ، سحبت القوى العظمي دعمها للشعب الثائر و عادت لدعم فلول النظام السابق بدعم من قوى شبابية تم تدريبها في الكنيسة بلاك بلوك و ايران حركة تمرد ، وكلهم ثوار زائفون بالايجار فالاعتصامات القديمة من شباب الليبراليين كانت محمية و مدعومة من قوى العالم اما ثورة الاربعاء الاسود 14 أغسطس فهو بداية الثورة الحقيقية وبداية دفع فاتورة تحرير مصر بما لا يقل عن 3000 قتيل نحسبهم شهداء في ميدان ربعة و النهضة في يوم واحد فقط و أكيد ما لا يقل عن نفس العدد في باقي محافظات مصر كلها ، فالاعتصامات الحالية كل العالم بحكوماته و مخابراته و جيوشه يعاديها ، حتى لا تتجرء الشعوب على محاسبة الحكومات على جرائمها و نهبها و عمالتها و حتى لا يتم رفع راية اسلامية حقيقية يمكن ان تكون اولى خطوات دولة اسلامية من المحيط للخليج. فنحن في موجة ثورية للتحرر و ثورة من أجل الحرية سينتج عنها ان شاء الله ان قدر الله لها النجاح التخلص من كل الفاسدين و الظالمين في مصر و حتما سيتأثر بها العالم العربي و الشعوب المستضعفة في العالم و رغم ذلك فالقوى الغربية قد تتقبل على مضض دولة ديموقراطية في مصر بناءا على الاحترام و المصالح المتبادلة و لكني اتوقع ان يلي ذلك ثورة اسلامية حقيقة لتطبيق شرع الله و هذة ستكون أشد قصوة و أكثر ضحايا من الموجة الحالية لأنها لن تكون ضد الفاسدين و الظالمين في مصر فقط و لكن سيعاديها العالم جهارا نهارا و سيعلن عليها حرب صليبية صريحة يتزعمها الناتو و ينفذها أقزام الناتو و عملائه في العالم العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *