الأحد , مايو 22 2022

من هو (بهجت صابر) الذي يطارد السيسي وكلابه “زنقة زنقة” في أمريكا؟

القاهرة – أسرار عربية – خاص وحصري:

برز اسم بهجت صابر بصورة مفاجئة خلال زيارة زعيم الانقلاب في مصر السفاح عبد الفتاح السيسي الى نيويورك أخيراً للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث تبين أن الرجل معروف لدى كل الاعلاميين المرافقين للسيسي، كما أنه معروف لدى السفارة المصرية في واشنطن، وربما يعرفه السيسي شخصياً.

بحسب الفيديوهات التي تقاطرت من نيويورك على “يوتيوب” ونشر موقع “أسرار عربية” أغلبها، فان إعلاميي السيسي، وفي مقدمتهم يوسف الحسيني، اشتاطوا غضباً وفزعاً عندما سمعوا اسم (بهجت صابر)، وتحول الحسيني الى انسان آخر بذيء اللسان ومجنون الحركات فور سماعه الاسم، وفور صراخ أحد المتظاهرين قائلاً: “بهجت صابر أهو”!!

وبحسب المعلومات التي أمضى فريق “أسرار عربية” يوماً كاملاً بجمعها، فان بهجت صابر ليس سوى مواطن مصري عادي يحمل الجنسية الأمريكية ويعيش في نيويورك مع غيره من آلاف المصريين، لكنه أصيب بصدمة عندما نفذ السفاح عبد الفتاح السيسي الانقلاب على صناديق الاقتراع وأطاح بأول رئيس مدني لمصر، والذي كان يمثل أول حلم يتحقق للمصريين بالانعتاق من “بيادة العسكر”.

سرعان ما تحول بهجت صابر الى واحد من أنشط المناهضين للانقلاب في أمريكا، كما أن وجوده في نيويورك ساعده على فضح الانقلاب، فيما تشير معلومات “أسرار عربية” الى أن بهجت صابر يمثل حالياً شبحاً يطارد السفارة المصرية السيساوية في واشنطن، كما أنه لهم بالمرصاد في كل أكذوبة يروجونها، وفي كل حفل أو مهرجان أو عمل يقومون به.

وبسبب الأنشطة التي يقوم بها صابر ومعه المئات من المصريين في أمريكا، فان النظام المصري اضطر لدفع ملايين الدولارات التي حصل عليها من الامارات الى شركات علاقات عامة تقوم بتحسين صورة السيسي، ومع ذلك فان بهجت في كل مرة يقوم بتصوير ونشر ما يثبت فشل الحملات الدعائية التي يقوم بها السيسي وكلابه في مصر، كما فعل أخيراً عندما صور المؤيدين للسيسي الذين كانوا في استقباله، ليتبين أنهم أربع أشخاص فقط، يحملون علماً واحداً ويجلسون على الارض، وحاول أحدهم منعه من التصوير حتى لا تتسرب الفضيحة!!

أما الأهم والأكثر لفتاً للنظر، فهو أن بهجت صابر ليس عضواً في جماعة الاخوان، ولا علاقة له بالاخوان ولا بالاسلاميين، بل هو مجرد مواطن مصري يحلم بنظام ديمقراطي في بلاده يعيش في ظله كل المصريين، تماما كما هو حال النظام الديمقراطي الذي يعيش في ظله الأمريكيون.

ولدى بهجت صابر حساب على “تويتر” وصفحة على “فيسبوك”، اضافة الى قناة على “يوتيوب”، ويحظى الشاب بعشرات الآلاف من المتابعين حول العالم، سواء من المصريين أو الراغبين بمعرفة ما يدور في مصر، كما أن الفيديوهات التي ينشرها على “يوتيوب” تحصد عشرات آلاف المشاهدات يومياً، بما يجعلها أهم من القنوات التلفزيونية المصرية السيساوية، حيث أن فيديو “ضرب الحسيني على قفاه” وحده حصد أكثر من 100 الف مشاهدة خلال ساعات معدودة من رفعه على قناة “بهجت صابر” على “يوتيوب”.

وفيما يلي أبرز الفيديوهات التي صورها بهجت صابر:





شاهد أيضاً

سيدة سودانية تناشد العالم إنقاذها من سجون الامارات (فيديو)

أبوظبي – أسرار عربية: أطلقت سيدة سودانية معتقلة في سجون الامارات صرخة استغاثة ومناشدة تسربت …

5 تعليقات

  1. من مصري الف تحية للبطل بهجت صابر

  2. بارك الله فيك يا بطل و الله يساعدك في فضح الخسيسي و كلابة المخنثين

  3. بهجت صابر مصري على غرار شرفاء مصر الرافضين للقطاءالعساكر..كل عساكرمصر لقطاءابناءاللقطاء

  4. تحية اعزاز و تقدير و اجلال للبطل بهجت صابر
    يسقط حكم العسكر

  5. شعراء المخابرات في نوادي الادب
    المخابرات لاتترك اي مجال في مصر الا وتدس عناصرها بداخلها من مجلس وزراء الي الوزارات الي مجلس الشعب الي مجلس الشوري الي الاحزاب الي المحليات الي النقابات الي جميع المصالح الي الشوارع ولايوجد شئ في مصر الا وبداخله عناصر المخابرات ودعوني اقص عليكم ماحدث اليوم داخل احدي نوادي الادب حيث انني احد اعضاء نادي الادب باحدي قصور الثقافة ونعقد كل يوم خميس في السابعة مسائا امسية شعرية يقول كل منا مابداخله وقد قالت احدي الفتيات قصيدة تعبر عن غضبها علي الوضع الحالي في مصر فغضب شاعر المخابرات م ع الحاضر معنا في نادي الادب وقال لها ماذا تقصدين قالت له اقصد العسكر فاقام الدنيا ولم يقعدها واستشاط غضبا وقال لها هل تعرفين ماذا تعني كلمة عسكر فلم ترد الفتاة عليه فقلت انا له نعم كلنا يعرف كلمة عسكر فقال لي اسكت انته وقام احد الشعراء وهو مسيحي وضابط احتياطي في الجيش المصري حاليا ودافع عن الفتاة وقال نعم من حقها ان تعبر عن مايحدث في مصر فلا يجوز تكميم كل الافواه ورد احد كبار الشعراء وقال له يا استاذ كل منا له الحق في التعبير فقلت له هل يرضيك الوضع الحالي في مصر يا استاذ وهل تعلم ان الاغلبية الساحقة في مصر تريد اقالة السيسي ولو اتيح للشعب التصويت بحرية وشفافية فلن يحصل السيسي علي 1 في المائة غضب شاعر المخابرات وخرج من الجلسة ليتصل باسياده والله اعلم ماذا قال لهم يذكر ان شاعر المخابرات م ع هذا قام بالتسجيل معي بمجلس مدينة دسوق هو والمخبر صلاح بهنسي وانا اهاجم مبارك وادعوا انهم صحفيين وبعد اسبوع تم القبض علي وتاكدت ان الذين قاموا بالتسجيل معي وانا اهاجم مبارك كانوا مخابرات عامة لكن في عهد مبارك كان شعراء المخابرات يجلسون في نوادي الادب ولايعترضون علي مهاجمة مبارك لكنهم كانوا ياخذون ارقام هاتف كل شاعر يهاجم مبارك وبعد كتابتي قصيدة رشح نفسك في اسرائيل للسيسي وقمت بالقائها علي احد الموظفين ببسطة كفر العرب فقال لي انه شاعر وقال لي ان المخابرات طلبت منه المدح في السيسي واكد لي ان المخبر عثمان الشرنوبي المستكاوي الموظف بالمخابرات العامة هو همزة الوصل بين الشاعر وبين المخابرات فمتي ستظل مصر دولة المخابرات
    بقلم الشحات شتا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *