الإثنين , يوليو 6 2020

رجل أعمال قطري كبير يدرس الانسحاب من مصر بسبب المضايقات الأمنية

أسرار عربية – متابعات:

قالت جريدة “المصريون” المحلية الصادرة في القاهرة إن رجل أعمال قطري كبير ضخ عدة مليارات بمصر بعد الإطاحة بمرسي يدرس الانسحاب حاليا وبيع ممتلكاته بسبب ما يصفه بـ”المضايقات الأمنية” التي يتعرض لها.

ونقلت الصحيفة عن مصادرها أن رجل الاعمال القطري وهو يعد من أكبر رجال الأعمال بالخليج فوجىء مؤخرا بقرار أمني باغلاق مكتبين تابعين لشركاته في القاهرة دون مبرر الأمر الذي أدى الى تشريد عشرات العاملين بالمكتبين.

وأوضحت المصادر إن رجل الأعمال حاول الاستفسار عن السبب لكنه لم يتلق ردا فضلا عن رفض الأمن عدة مرات السماح له بتسجيل بعض عقاراته بمصر الأمر الذي اعتبره رسالة له للخروج رغم تحديه بعض الضغوط للتوقف عن الاستثمار بمصر بعد إطاحة مرسي لكنه كان مصرا على فصل السياسة عن الاقتصاد بدليل حضوره المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ لي مارس الماضي وتوقيع عقود خلاله تصل لملياري جنيه.

وقالت المصادر ان رجل الأعمال القطري الكبير يوصف بأنه عاشق لمصر وكان يسعى لضخ استثمارات واسعة في الفترة المقبلة للمساهمة في حل الأزمة الاقتصادية لكنه فوجىء بقرارات قال له البعض إنها صادرة من جهة سياسية عليا.

وأعربت المصادر عن خشيتها أن يؤدي انسحاب رجل الأعمال القطري الكبير الذي يرتبط بعلاقات وشراكات واسعة مع رجال أعمال سعوديين وإماراتيين وكويتيين الى التأثير على مناخ الاستثمار المتضرر أصلا في وقت تسعى فيه الدولة لتحسين صورتها في هذا الصدد ، معربة عن خشيتها أن يلجأ رجل الأعمال للتحكيم الدولي في هذه المرحلة الحساسة.

وأعربت المصادر ذاتها عن استغرابها لكون هذا الموقف لم يحدث عقب إطاحة مرسي وفي ظل فورة الأزمة المصرية القطرية خاصة أن هناك بوادر للتهدئة بين البلدين مؤخرا في ظل اتصال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بالرئيس عبدالفتاح السيسي لتهنئته بعيد الأضحى الماضي وكأن هناك جهات تريد تخريب أي تهدئة بين البلدين .وتقول مصادر خليجية ان هناك جهات مصرية تغرد خارج سرب السياسة الرسمية للدولة وان تلك الخطوة من التضييق على الاستثمارات القطرية رغم انه يعمل بها آلاف المصريين وفي وقت تسعى فيه الدولة لجذب اي استثمارات ربما تهدف لضرب أي تقارب يلوح في الأفق بين البلدين خاصة بعد التواصل المستمر بين الرئيس السيسي والشيخ تميم.

شاهد أيضاً

أول رد مصري على اغتيال خاشقجي: أغنية أبو منشار (شاهد الفيديو)

القاهرة – أسرار عربية أنتج نشطاء مصريون أغنية “فيديو كليب” حملت اسم “أبو منشار” لتكون …

تعليق واحد

  1. الشعب المصري قرر التخلص من السيسي
    بعد افلاسه لمصر وبعد ارتكابه ابشع الجرائم بحق الشعب المصري وبعد تدميره مدن مصريه لحماية الامن القومي لاسرائيل وبعد بيعه لاراضي مصرية لدول اجنبيه وبعد سماحه لاعداء مصر بقتل المصريون علي ارض مصر وبعد تجويعه لشعب مصر وبعد دسه للفتنة بين الشعب والجيش وبعد فشله في تحقيق اي وعد من وعوده قرر الشعب المصري التخلص من السيسي
    السيسي اول حاكم عسكري مصري يزرع الفتنة بين الشعب والجيش
    ظل الشعب والجيش ايد واحدة طوال مئات السنين فكان الشعب يبيع كل مايملك من اجل التبرع للجيش كي يدافع عن الوطن وكان الشعب يحتفل مع الجيش بكل اعياد النصر لكن السيسي استخدم الجيش لقتل الشعب ولذلك نجح السيسي في خلق فتنة بين الشعب والجيش ونجح في خلق عداء بين الشعب وجيشه
    السيسي نجح في تحويل الالاف المصريون الي دواعش
    بعد حربه المتواصلة علي سيناء منذ 3 سنوات وبعد سماحه لطائرات العدو الصهيوني بقتل اهالينا في سيناء وبعد هدمه لمدن سيناء وبعد مواصلته حرب الابادة المستمرة علي اشقائنا في سيناء وبعد ارتكابه المجازر البشعة بحق عشرات الالاف من المصريون انضم الالاف الي تنظيم داعش ليس حبا في داعش وانما للثار من السيسي باي وسيلة كانت وبذلك يكون السيسي اول رئيس مصري ينجح في تحويل المصريون الي دواعش
    السيسي هدم مدن مصرية لحماية الامن القومي لاعداء مصر
    من اجل جنديين اسرائيليين هدم السيسي مدينة رفح المصرية وامر بازالتها من الوجود انتقاما لاصابة جنديين صهيونيين وقد اعترف السيسي في تصريحاته للصحافة الغربية انه يخوض حربا علي سيناء لحماية الامن القومي لاسرائيل ومن اجل اسرائيل التي قتلت 150 الف مصري يعمل السيسي ليل نهار لحماية الامن القومي لاسرائيل بحصاره الخانق لغزة وبتدميره لرفح وبحربه المتواصلة علي سيناء وصدق الصهاينة حين اطلقوا علي السيسي بطل اليهود القومي وهم هتفوا له من قبل بشعار ياشارون نام وارتاح السيسي راح يكمل الكفاح ومنذ 3 يوليو 2013 وحتي الان والسيسي يواصل الكفاح لحماية امن من قتلوا 150 الف مصري في 48 و56 و67 و73 وبحر البقر ومذبحة الاسري وقد جاء الصهاينة بالسيسي لتخريب مصر ولرخاء اسرائيل
    السيسي باع اراضي مصرية لاعداء مصر
    لم يفعلها اي حاكم مصري قبله فلم يسجل التاريخ المصري ان حاكما مصريا باع ارض مصرية للغير لكن السيسي باع جزيرتين مصريتين استشهد عليهما مئات المصريين في حروب مع العدو الصهيوني وفي حرب 67 دعمت السعودية اسرائيل ماليا لتمويل حرب 67 علي مصر والسعودية هي التي دعمت بناء سد اثيوبيا لقطع مياه النيل عن مصر والسعودية هي التي دعمت الانقلاب العسكري في مصر ب40 مليار دولار وكي يضمن السيسي خلق مجري لاسرائيل للمرور من مياه صنافير وتيران باع السيسي صنافير وتيران للسعودية واذا استمر حكم السيسي ربما يبيع المزيد من اراضي مصر لاعداء مصر
    فشل كل وعود السيسي للشعب المصري
    في خطاب السيسي عقب الانقلاب العسكري الذي قاده ضد اول رئيس شرعي منتخب لمصر قال السيسي انه سيخلق فرص عمل للشباب وهذا لم يحدث بل قتل الالاف الشباب واعتقل عشرات الالاف من الشباب ووعد السيسي بتولي الشباب وزارات وهذا لم يحدث بل يتعمد السيسي تولي كبار السن الوزارات وقال السيسي في احد خطاباته انا لو انفع اتباع لاتباع وبعد ايام باع صنافير وتيران وقال السيسي وبكره تشوفوا مسر ولم يشاهد المصريون مصر في عهد السيسي الا خراب في خراب
    السيسي نجح في تجويع ملايين المصريين وتجويعهم وحدهم ضده
    الشئ الوحيد الذي نجح فيه السيسي هو تجويعه لملايين المصريين حيث رفع الاسعار بطريقة جنونية والجميع يعلم ان الاغلبية العظمي من الشعب المصري تعيش تحت خط الفقر وبعد ارتفاع الاسعار وانخفاض الجنيه لادني مستوي له امام الدولار وزيادة اسعار السولار وراتفاع اسعار كل شئ حتي الخضار لم يستطيع المصريون ان يعيشوا في عهد السيسي والمصري يحمد الله اذا اكل العيش حاف خاصة في عهد السيسي وقد زاد ارتفاع الاسعار من تخلي كل انصار السيسي عنه ومطالبتهم بالثورة ضده وكما نجح السيسي في تفريق المصريين نجح تجويعهم في توحيد المصريين ضده
    السيسي هو قاتل جنود مصر
    عندما يتم اجراء انتخابات في مصر لم يقتل جندي ولم يتم تسجيل الاعتداء علي جندي وعندما يتم اجراء استفتاء لايقتل جندي واحد لكن عندما يتم التحضير لثورة ضد السيسي مثل 25 يناير او 25 ابريل او 11 نوفمبر نري قتل عشرات الجنود قبل التحضير للثورة علي السيسي فمن اذا يقتل جنود مصر واذا كان الارهاب كما يقولون فيبدوا ان هناك تعاون وثيق بين السيسي والارهاب في قتل جنود مصر فلماذا لايقتل جنود مصر الا عقب التحضير للثورة ضد السيسي اجيبوني افادكم الله
    السيسي نجح في تخريب مصر
    رغم حصوله علي عشرات المليارات من دول الخليج الا ان ذلك لم يؤدي الا الي انخفاض سعر الجنيه امام الدولار حيث بلغ سعر الدولار 16 جنيه في حين كان الدولار عندما قاد السيسي الانقلاب يساوي 8 جنيه ونحج السيسي في تخريب اقتصاد مصر بمواصلته الحرب علي شعب مصر وادي ذلك الي هروب المستثمرين من مصر كما نجح السيسي في انهيار السياحة في مصر بعد قتل اجهزة السيسي الامنية السياح في مصر وقتل مخابرات السيسي للطالب الايطالي ريجيني وتعمد السيسي تخريب الزراعة في مصر بخفض اسعار المحاصيل اثناء الحصاد وترتب عليه هجرة العديد من المزارعين للارض وبذلك نجح السيسي في تخريب مصر
    المصريون قرروا التخلص من السيسي
    كما فرق السيسي الشعب المصري الي مؤيد ومعارض اثناء قيادته للانقلاب العسكري نجح السيسي بتجويعه للشعب في توحيد المصريين ضده فبعد ان كان الفلول من انصار السيسي تحولوا الي اعداء للسيسي بعد تجويعهم وبعد ان كان الاقباط حلفاء للسيسي تحولوا الي اعداء للسيسي بعد تجويعهم فكما وحد مبارك الشعب ضده فقد نجح تلميذه سيسي في توحيد المصريون ضده لكن هذه المرة عن طريق التجويع ولذلك ادعوا كل المصريين الي النزول يوم 11 نوفمبر للخلاص من هذا المجرم واعتقد ان العسكر باعوا السيسي وهو الان بالنسبة لهم ورقة محروقة فهم سيتخلون عنه والدليل سماحهم باذاعة فيديو سائق التوتوك علي الاعلام المصري كما ان اختفاء سلعة السكر هذه الايام ربما تكون تاييد من العسكر لثورة 11 نوفمبر ولذلك لن يعتدي العسكر علي الشعب في هذه الثورة لان السيسي بالنسبة لهم افلس مصر
    بقلم الشحات شتا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *