الأربعاء , نوفمبر 22 2017

وسيم يوسف.. الأردني الذي اشترته الامارات بوظيفة “شيخ”

أبو ظبي – أسرار عربية – خاص وحصري:

عاد الاردني المقيم في الامارات والحاصل على جنسيتها وسيم يوسف الى الواجهة مجدداً بحلول شهر رمضان المبارك، حيث كثفت القنوات التلفزيونية ووسائل الاعلام الممولة من أبوظبي من استضافته وتلميعه خلال الشهر الفضيل، خاصة بالتزامن مع الحملة السعودية الاماراتية ضد قطر والتي استخدمت فيها “دول المقاطعة” كل الوسائل المتاحة لديها من أجل الإضرار بجيرانها في دولة قطر.

وفيما لا يعرف أغلب الناس في الامارات والعالم العربي كيف نشأ وظهر وسيم يوسف، فان موقع “أسرار عربية” كان أول من انفرد بكشف القصة الكاملة ليوسف وكيف تحول الى عميل لجهاز أمن الدولة الاماراتي، بعد أن كان يعمل لحساب جهاز المخابرات الأردنية منذ أن كان طالباً في الجامعة قبل عدة سنوات.

والمعروف أن وسيم يوسف هو أحد أشهر الدعاة في إمارة أبوظبي وهو خطيب المسجد الأكبر هناك، وعادة ما تستعين به العديد من وسائل الاعلام الاماراتية عندما تحتاج لمن يفتي لها بما تريد أو يفصل لها “وصفة دينية” على المقاس، لكن الغريب في وسيم يوسف أنه ظهر أكثر من مرة على قناة “أم بي سي” رغم الانتقادات الواسعة لذلك في السعودية، بسبب أن يوسف أحد أشهر الذين يهاجمون هيئة كبار العلماء في المملكة.

وبحسب المعلومات التي لدى “أسرار عربية” فان جهاز أمن الدولة الاماراتي أوكل ليوسف طوال عام أو أكثر مهمة مهاجمة علماء السعودية ودعاتها وانتقاد التيار السلفي وإلصاق تهمة الارهاب به، وذلك قبل أن تتفق كل من الامارات والسعودية على الهجوم الممنهج ضد قطر وتحميلها مسؤولية الارهاب.

يوسف وعلاقته بأمن الدولة

أما قصة وسيم يوسف الكاملة، وعلاقته بجهاز أمن الدولة الاماراتي، فتكشفها الوثيقة التي حصل عليها موقع “أسرار عربية” العام الماضي، ونشرها تحديداً يوم 9 أبريل 2016، حيث تكشف الوثيقة السرية المسربة من مكتب وزير الداخلية الاماراتي الشيخ سيف بن زايد آل نهيان بأن جهاز أمن الدولة الاماراتي أخضع اثنين من كبار المسؤولين في الامارات للتحقيق من أجل معرفة من يُسرب المعلومات عن يوسف، حيث تم استجواب العميد سعيد راكان مدير عام الجنسية في دولة الامارات حول كيفية تسرب معلومات عن تجنيس وسيم يوسف، وكيفية تسرب صورة عن جواز سفره، وهي الصورة التي انفرد موقع “أسرار عربية” أيضا بنشرها في وقت سابق.

كما قام جهاز أمن الدولة الاماراتي –بحسب الوثيقة- باستجواب اللواء خليفة حارب الخيبلي وهو الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والاقامة والمنافذ، وتم سؤال كل منهما عن كيفية تسرب خبر حصول الأردني يوسف على الجنسية الاماراتية وكذلك تسرب صورة عن جواز سفره الاماراتي، وهو ما كشف واحداً من أهم عملاء جهاز أمن الدولة الاماراتي، خاصة وأنه شخصية مثيرة للجدل ولطالما هاجم علماء ومشايخ السعودية واتهمهم بأنهم “أصحاب فكر متطرف”.

من هو وسيم يوسف؟

وحسب المعلومات التي جمعها “أسرار عربية” من مصادر مختلفة فان الشيخ وسيم يوسف هو شاب أردني يقول عن نفسه أنه حصل على شهادة البكالوريوس في الشريعة من جامعة البلقاء التطبيقية، لكنه لم يتتلمذ على أي من العلماء المسلمين المعروفين.

ولد وسيم يوسف في مدينة إربد شمالي الأردن سنة 1981، وعمل لاحقاً مع جهاز المخابرات الأردنية بعد أن تبين بأنه خطيب مفوه يجيد الكلام ويتقن اللغة العربية، وبعد ذلك انتقل الى الامارات حيث تم تعيينه كخطيب وإمام لمسجد الشيخ زايد في أبوظبي وهناك بنى علاقته مع جهاز أمن الدولة الاماراتي الذي سرعان ما خصص له برنامجاً على قناة “أبوظبي” الحكومية قبل أن يمنحه جهاز أمن الدولة الاماراتي الجنسية لتسهيل عمله وتنقلاته، وكمكافأة له على الخدمات التي قام بها للجهاز.

وتقول بعض المعلومات إن وسيم يوسف سافر من الأردن الى أبوظبي في إطار تعاون استخباري بين جهازي الأمن الاردني والاماراتي، حيث أن أغلب ضباط جهاز أمن الدولة الاماراتي من الأردن، كما أن وزير الخارجية الأردني الحالي أيمن الصفدي كان قد عمل سابقاً في مكتب ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، وهو أحد رجال الأمن مزدوجي الولاء للأردن والامارات معاً.

حصوله على الجنسية

ويكشف موقع “أسرار عربية” لأول مرة وحصرياً التفاصيل الكاملة لحصول يوسف على الجنسية الاماراتية، فبحسب الوثيقة الرسمية التي حصل عليها موقع “أسرار عربية” فقد اتصل ضابط من جهاز أمن الدولة الاماراتي يوم الخامس من تشرين ثاني/ نوفمبر 2014 بالعميد سعيد راكان يطلب منه إصدار جواز سفر بصورة عاجلة لشخصية هامة.

وبعد الاتصال الهاتفي بساعة أو ساعتين على الأكثر اكتشف راكان بأن الشخصية هي وسيم يوسف، وهو أردني الجنسية يعمل إماماً وخطيباً لجامع الشيخ زايد في أبوظبي، حيث حضر ضابط أمن الى مكتب العميد راكان حاملاً ورقة تتضمن المعلومات الشخصية ليوسف وصورتين شخصيتين له، فقط لا غير، وطلب منح حامل هذه البيانات الجنسية وجواز السفر.

خلال ساعتين فقط كان جواز السفر الاماراتي الجديد قد صدر لــ”المواطن الجديد” وسيم يوسف، دون أية معاملات ودون وجود “خلاصة قيد”، على أنه في اليوم التالي، أي في يوم الخميس السادس من نوفمبر 2014 حصل العميد راكان على كتاب رسمي من جهاز أمن الدولة لتغطية الاجراء الذي تم في اليوم السابق، وبعد ذلك بأسبوع قام جهاز أمن الدولة الاماراتي بموافاة الادارة العامة للجنسية بجواز السفر الأردني الخاص بالشيخ وسيم يوسف، ومن ثم تم فتح ملف له على أنه مواطن إماراتي.

ويقول مصدر مطلع تحدث لــ”أسرار عربية” إن وسيم يوسف لم يُراجع إدارة الجنسية ولا مكتب الجوازات ولا أي من الدوائر الحكومية في أبوظبي عندما حصل على الجنسية الاماراتية، في الوقت الذي استغرق حصوله على الجنسية مدة لا تزيد عن الساعتين، واتصال هاتفي واحد فقط، في حالة فريدة من نوعها في العالم ولم يسمع بها أحد.

وبحسب المصدر فان يوسف يُعتبر واحداً من أهم عملاء أمن الدولة في الامارات حالياً، إن لم يكن هو الأهم على الاطلاق، ويمثل انكشاف أمره ضربة لجهاز الأمن الاماراتي حيث كان يتم التعويل عليه في العديد من المهام، ابتداءا من تشويه جماعة الاخوان المسلمين وادعاء تفنيد أفكارها –على أساس أنه شيخ- ووصولاً الى مهاجمة مشايخ وكبار علماء السعودية الذين يتهمهم يوسف وعبر شاشات قنوات أبوظبي الحكومية بأنهم متطرفون وإرهابيون.

وفي الوقت الذي يُهاجم فيه يوسف علماء السعودية ويُطبل لحكام الامارات، فانه يُهمل إيران واسرائيل بينما تزعم دولة الامارات أنها متحالفة مع السعودية في حربها ضد إيران بالمنطقة.

Waseem_03

Waseem_02

شاهد أيضاً

الوليد بن طلال خسر 1.2 مليار دولار خلال 48 ساعة فقط

كشفت وكالة “بلومبرج” الأمريكية المتخصصة بالأخبار الاقتصادية أن الأمير الوليد بن طلال، فقد جزءا من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *