الثلاثاء , ديسمبر 12 2017

مجموعة (mbc) وقناة العربية في طريقهما للانهيار.. وهذه هي التفاصيل

الرياض – أسرار عربية – خاص وحصري

استقال الاعلامي السعودي الأشهر داوود الشريان من قناة “أم بي سي” السعودية وودع جمهوره من نافذة برنامج “الثامنة” مساء الأحد 12-11-2017، فيما تأتي هذه الاستقالة بعد أيام من استقالة رئيس تحرير قناة العربية نبيل الخطيب، بينما تأتي الاستقالتان وسط عاصفة تشهدها مجموعة “أم بي سي” وحالة غير مسبوقة من القلق بسبب اعتقال رئيس مجلس الادارة وليد الابراهيم.

وتشهد القناة حالة من الفزع اضطرت إدارتها الى ارسال رسالة بالبريد الالكتروني تطلب منهم الهدوء وتُطمئهم بأن الأمور تسير على ما يرام وأن العمل مستمر على حاله دون أي تغيير، ولا تأثير لاعتقال رئيس مجلس الادارة وليد الابراهيم.

وبحسب العديد من التقارير على الانترنت فان الأمير محمد بن سلمان بدأ التدخل في مجموعة “أم بي سي” وفرض هيمنته عليها قبل سنوات، عندما أجبر الابراهيم على بيع قناة العربية له وأطاح حينها بعبد الرحمن الراشد بعد أكثر من 10 سنوات على إدارته للقناة، ومن ثم عين ذراعه اليمنى في الاعلام تركي الدخيل مديراً عاماً للقناة.

وبحسب المعلومات التي لدى “أسرار عربية” فان الدخيل أطاح لاحقاً بعدد كبير من العاملين في القناة، أغلبهم من الصحفيين السعوديين، ومن ثم جاء بأحد رجال ابن سلمان وجلسائه، وهو صحفي سعودي يُدعى فارس بن حزام، والذي أصبح الآمر الناهي في القناة وممثل مديرها العام تركي الدخيل.

لكن مصدراً سعودياً مطلعاً روى لـ”أسرار عربية” قصة الاطاحة بمجموعة “أم بي سي” وفسر لماذا بدأت ملاحقة الشيخ وليد الابراهيم بتهم الفساد واعتقاله وتدمير مستقبله كرجل أعمال، حيث يقول بأن الابراهيم هو أحد أنسباء الملك الراحل فهد بن عبد العزيز، وأبناء الملك فهد شركاء معه في العديد من أعماله بما في ذلك مجموعة (mbc) التلفزيونية، فيما يأتي التخلص من وليد الابراهيم في سياق تخلص ابن سلمان من أبناء عمومته، وخاصة أبناء فهد وعبد الله وسلطان.

ويستشهد المصدر السعودي الذي تحدث لــ”أسرار عربية” بالعديد من الأحداث التي تدل على ذلك، وفي مقدمتها اعتقال سعد الحريري الشريك التجاري والمالي لأبناء الملك الراحل فهد بن عبد العزيز، وكذلك اعتقال عبد العزيز بن فهد بعد استدراجه الى الرياض.

كما يلفت المصدر الى ان ابن سلمان منذ تولي أبيه الحكم في السعودية وهو يقوم بتسديد الضربات لامبراطوريات أبناء عمومته الذين يتوقع أن يعرقلوا وصوله الى السلطة، وفي مقدمتهم أبناء الملك الراحل فهد وأبناء الملك الراحل عبد الله، ولذلك أوقف فوراً دفع المستحقات المالية لشركة “سعودي أوجيه” التي هي شراكة بين أبناء الملك فهد وبين سعد الحريري، وهو ما أدى في النهاية الى انهيارها الكامل وافلاسها وعدم قدرتها على دفع حتى رواتب العمال في مشاريعها.

وبالقياس على ذلك فان المصدر السعودي الذي تحدث لــ”أسرار عربية” خلص الى القول أن محمد بن سلمان بدأ الان بتصفية امبراطورية وليد الابراهيم التي ظلت صامدة وظلت الأكثر تأثيراً في السعودية طوال السنوات والعقود الماضية.

شاهد أيضاً

علي عبدالله صالح.. تعددت الروايات والموت واحد (فيديو)

تعددت الروايات وتضاربت الآراء في مقتل علي عبدالله صالح على أيدي قوات ميليشيا الحوثي، الاثنين، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *