الثلاثاء , ديسمبر 12 2017

القدس.. هل تنهي العلاقات بين تركيا و”إسرائيل”

هدد الرئيس التركي رجب طيب أوردغان بقطع العلاقات الدبلوماسية مع “إسرائيل” في حال تم تنفيذ قرار ترامب بنقل السفارة الامريكية إلى مدينة القدس المحتلة، والاعتراف بأن القدس المحتلة هي عاصمة “اسرائيل”.

وقال أوردغان: “إن خطوة اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، قد تؤدي إلى قطع علاقات تركيا الدبلوماسية مع “إسرائيل”.
وأضاف أوردغان في كلمته أمام كتلة حزب العدالة والتنمية في البرلمان التركي الثلاثاء “أقول للسيد ترامب القدس خط أحمر بالنسبة للمسلمين، في حال جرى اتخاذ مثل هذه الخطوة سنعقد اجتماعاً طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول”.
وتوعد أوردغان قائلاً: “سنحرك العالم الإسلامي من خلال فعاليات هامة، وسنتابع هذه القضية حتى النهاية”.

ردود أفعال “اسرائيلية” غاضبة
توالت ردود الأفعال الغاضبة في “إسرائيل” على تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي هدد فيها بقطع العلاقات الدبلوماسية مع “إسرائيل”، حيث قال أوفير أكونيس وزير العلوم والتكنولوجيا من حزب الليكود، إن “العلاقات مع أوردغان وتركيا مهمة “لإسرائيل”، لكننا لن نقبل دبلوماسية التهديدات”.
وقال وزير المياه يسرائيل كاتس إن “إسرائيل” لا تقبل تهديدات الرئيس التركي، لأنها دولة ذات سيادة عاصمتها القدس”.

كذلك ذكرت وسائل إعلام “إسرائيلية” عن مصادر سياسية -بحسب رصد “أسرار عربية”- القدس عاصمة “الشعب اليهودي منذ 3000 عام وعاصمة “إسرائيل” منذ سبعين عاما، سواء اعترف بها أردوغان أم لا”.

وفي نفس السياق رد إبراهيم قالن المتحدث باسم الرئاسة التركية على التصريحات “الاسرائيلية” حول خطاب أردوغان أمس، قائلاً: “الرئيس أردوغان سيواصل قول الحقائق بشأن القضية الفلسطينية وجميع القضايا الأخرى، كما كان من قبل”.

وأضاف: “نحن لا يهمّنا إذا كان ذلك سيُزعج “الإسرائيليين” أم سيسعدهم، وسبب التعابير التي يستخدمونها ضده هو تذكيره إيّاهم بهذه الحقائق”.

اجتماع طارئ لزعماء “منظمة التعاون الاسلامي”
وفي اعقاب اصرار ترامب على المضي في قراره بنقل السفارة الأمريكية الى القدس المحتله ، دعا الرئيس أوردغان اليوم الأربعاء زعماء “منظمة التعاون الإسلامي” لعقد قمة طارئة ، حيث قال إبراهيم قالن المتحدث باسم الرئاسة التركية، ، إنّ الرئيس رجب طيب أردوغان، وجّه دعوة لزعماء “منظمة التعاون الإسلامي” لعقد قمة طارئة في إسطنبول، الأربعاء المقبل؛ لمناقشة خطة الإدارة الأمريكية المتعلقة بإعلان القدس عاصمة لـ “إسرائيل”.
وأضاف : “الرئيس أردوغان أعلن موقفنا المبدئي، وقد ناقش الأمر مع العديد من القادة العرب، وفي مقدمتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس”.

وأضاف قالن أن أردوغان “أجرى اتصالات مع رؤوساء دول وحكومات بالعالم الإسلامي صباح اليوم، منها ماليزيا وتونس والسعودية وقطر وإيران وباكستان واندونيسيا، ويواصل مباحثاته في هذا الإطار”.

شاهد أيضاً

دور السعودية في تهويد القدس وانجاح صفقة ترامب

ذكر مسؤولون فلسطينيون لرويترز ان السعودية رغم ما تظهر من جهود في التنديد صراحة بخطوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *