الثلاثاء , أكتوبر 23 2018

السعودية حاولت إفشال قمة القدس في اسطنبول.. وهذه هي التفاصيل

تبين أن السعودية حاولت جاهدة إفشال القمة الاسلامية التي انعقدت في اسطنبول لبحث الأوضاع في مدينة القدس المحتلة وتداعيات القرار الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باعتبار المدينة المقدسة عاصمة لدولة الاحتلال الصهيوني.

وبحسب التفاصيل التي كشفها الكاتب الصحافي البريطاني المعروف ديفيد هيرست في مقال له نشره موقع “ميدل إيست آي” البريطاني فان الملك سلمان بن عبد العزيز طلب من الملك الأردني عدم المشاركة في القمة، فيما طلبت مصر من الرئيس الفلسطيني محمود عباس عدم المشاركة، إلا أن كل منهما لم يستجب للطلب ولم يخضع للضغوط.

ومن المعروف أن مصر أصبحت تنفذ الأجندة السعودية في المنطقة منذ الانقلاب العسكري الذي أدى الى وصول الرئيس محمد مرسي الى الحكم في العام 2013.

وقال هيرست في مقاله إن مصادر مطلعة أخبرته أن “الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ضغط على عباس حتى لا يرأس الوفد الفلسطيني إلى إسطنبول بهدف تقليل أهمية المؤتمر”.

وأوضح مصدر هيرست أنه “لمساعدة عباس على رفض دعوته إلى إسطنبول، ذاعت أنباءٌ زائفة تفيد بأنَّ عباس قد أصيب بجلطةٍ دماغية، لكنَّ عباس تجاهل كل هذا”.

وفي الأثناء “استُدعِيَ العاهل الأردني إلى الرياض وتم الطلب منه عدم حضور قمة القدس في إسطنبول. لكنه بعد بضع ساعات قضاها في الرياض غادر من هناك إلى إسطنبول”.

واعتبر هيرست أن حضور عباس وعبدالله للمؤتمر، بعث رسالةً إلى السعودية وأمريكا بأنَّ اتفاق الرياض مع ترامب غير مقبول من الأردن وفلسطين، وتدعم الدول الإسلامية هذا القرار”.

ويقول هيرست إن تصرف عبدالله وعباس أوضح للرياض وواشنطن أنكما “لستما مخولين بالتفاوض مع إسرائيل دون الرجوع إلينا”.

وأشار هيرست إلى أن الزعيمان أعربا للعامة عن معارضتهما وغضبهما بالوقوف جنبا إلى جنب مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أثناء التقاط صورة للمؤتمر”.

شاهد أيضاً

ديلي ميل: محمد بن سلمان يعاني من الصرع وأمراض نفسية

لندن – أسرار عربية – ترجمات وضعت جريدة “ديلي ميل” البريطانية يدها على التاريخ المرضي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *