الثلاثاء , يناير 23 2018

تفاصيل محاولة اغتيال وزيري الدفاع والداخلية في مصر

القاهرة – أسرار عربية – خاص وحصري

كشف مصدر عسكري في مصر لــ”أسرار عربية” أن الهجوم الذي استهدف مطار العريش يوم الثلاثاء 19-12-2017 كان يشكل اختراقاً أمنياً كبيراً بسبب أنه استهدف وزيري الداخلية والدفاع في مصر واللذان كانا في المكان بزيارة لم يتم الاعلان عنها عبر وسائل الاعلام.

وبحسب المصدر فان كلا من وزير الداخلية مجدي عبد الغفار، ووزير الدفاع صدقي صبحي، أفلتا من محاولة اغتيال كانت مدبرة بشكل محكم، حيث استهدفت قذيفة المطار في الوقت الذي كانا فيه، لكنها أسفرت عن مقتل ضابط وإصابة اثنين آخرين بجروح بينما أفلت كل من عبد الغفار وصبحي من الاغتيال.

وأعلن تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) مسؤوليته عن الهجوم في اليوم التالي، أي يوم الأربعاء 20-12-2017، وهو ما يعني أن التنظيم تمكن من تحقيق اختراقات مهمة في سيناء عموما، وفي أوساط النظام المصري والجيش الذي يخوض حرباً مفتوحة ضد التنظيم منذ أكثر من ثلاث سنوات.

ويقول المصدر الذي تحدث لــ”أسرار عربية” أن أجهزة الاستخبارات في مصر بدأت على الفور الربط بين هجوم العريش وبين الطائرة التي تم إسقاطها في سيناء يوم 31 تشرين أول/ أكتوبر 2015، وكانت طائرة روسية توفي كل ركابها البالغ عددهم 220 شخصاً، ليقوم تنظيم “داعش” حينها باعلان مسؤوليته عن تفجير الطائرة بعد إقلاعها، وهو ما شكل واحدة من أقوى الضربات الأمنية للنظام المصري، وأدت هذه العملية على الفور الى تعليق رحلات العديد من دول العالم بينها روسيا وبريطانيا الى مطار شرم الشيخ.

ويشير المصدر الى أن الهجوم على مطار العريش ومعرفة تنظيم “داعش” أن كلا من وزير الداخلية والدفاع متواجدين فيه يعني في النهاية أن “التنظيم الارهابي تمكن حالياً من اختراق كافة المطارات في سيناء”، على حد تعبيره.

شاهد أيضاً

مليون و 650 ألف دولار.. “إسرائيل” تدفع لكل أسرة شهيد في الأردن

: كشفت مصادر أردنية، عن المبلغ الذي دفعته الحكومة “الاسرائيلية”، لذوي شهداء الأردن الذين قتلوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *