الجمعة , يوليو 20 2018

سياسي سوداني: ليس لمصر الحق في الحديث حول علاقات السودان

 

قال المحلل السياسي السوداني محمد لطيف إن التحفظ السوداني حول قضية حلايب وشلاتين والتحفط المصري حول سد النهضة هو الذي أحدث التوتر بين البلدين.

وأشار لطيف في تصريحات له أن “السودان اعتبر الطلب المصري باستبعاده من ملف سد النهضة غريباً وضده بشكل مباشر لأن السودان شريك رئيسي في ملف السد”.

موضحًا أن “التطورات التي حدثت بعد تأسيس التحالف العربي وعاصفة الحزم وأزمة سوريا مع وجود تركي في البحر الأحمر ومع الأخبار المتداولة حول تعاون مصري إريتري وما قيل إنه موجه ضد السودان وإثيوبيا، كان لها دور في هذه التوترات”.

وقال لطيف “إن السودان انحاز إلى مصالحة الخاصة بلا شك”، مشيراً إلى أنه “ليس لمصر الحق في الحديث حول علاقات السودان مع أي دولة أخرى”.

اقرأ أيضاً:
مصر تتآمر على السودان وتطلب من أثيوبيا إقصاءها

وتوقع لطيف “زيادة التصعيد في الفترة القادمة وهذا ما يؤثر على المشاريع والعمالة المصرية في السودان وكذلك الجاليات السودانية في مصر”.

ورأى في نفس الوقت أن “استدعاء السفير السوداني خطوة صحيحة”، وأكد أن “السودان حريص على معالجة الأزمة سياسيا”.

ومن جانبه أوضح الخبير المصري في الشؤون الإفريقية عطية عيسوي أن الذي أدى إلى هذا التوتر هو “ما قيل حول أن مصر طلبت استبعاد السودان من مفاوضات سد النهضة وقصر المفاوضات الثنائية مع إثيوبيا، ولكن مصر نفت ذلك بشدة”. و”أيضا نتيجة الهجوم الإعلامي المصري على السودان لسماحها لتركيا بإدارة جزيرة سواكن، والتخوف المصري من وجود إرهابيين في الجزيرة لإثارة القلاقل”.

وأشار عطيه إلى أن “مشكلة حلايب وشلاتين والخطابات المتبادلة في الأمم المتحدة بشأنها وأيضا خلافات حول إيواء السودان لعدد من الإخوان، كان له أثر على هذه التوترات”. مؤكداً أن “السودان أراد بسحب السفير الرد على الانتقادات المصرية “، متوقعا عودة السفير مرة أخرى.

شاهد أيضاً

انتحار شخص داخل الحرم المكي (فيديو)

أعلنت السلطات السعودية انتحار آسيوي مساء الجمعة 08-06-2018 في الحرم المكي. وقالت إمارة مكة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *