الخميس , مايو 24 2018

السيسي يتخلى عن القدس عاصمة لفلسطين.. تسريبات صوتية تثبت ذلك

 

بثت قناة مكملين الفضائية المحسوبة على المعارضة في مصر، مساء الأحد، تسريبا جديدا، قالت إنه يكشف حقيقة موقف عبد الفتاح السيسي من تسليم مدينة القدس لإسرائيل.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، كشفت السبت قبول مصر بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس “عاصمة لإسرائيل”، خلافا لما تظهره في العلن.

وينقل التسريب الذي نشرته “مكملين” بالصوت عن ضابط المخابرات المصري أشرف الخولي تعليماته إلى مجموعة من الإعلاميين المصريين، قائلا بالنص: “ببلغك توجه الأمن القومي المصري.. أية اللي يفيده في موضوع إعلان القدس عاصمة “لإسرائيل” “.

والإعلاميون الذين وردت أسماؤهم في تقرير صحيفة “نيويورك تايمز” هم عزمي مجاهد، ومفيد فوزي، وسعيد حساسين، بالإضافة إلى الفنانة المصرية يسرا، الذين تلقوا اتصالات، بحسب الصحيفة، من ضابط المخابرات أشرف الخولي بشأن تعاملهم الإعلامي مع قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وبينما نفى جميع من وردت أسماؤهم في تقرير “نيويورك تايمز” صحة ما تم نشره، قائلين إنهم لم يتلقوا أي تعليمات من أحد، وأنهم لا يعرفون ضابطا أسمه “أشرف الخولي”، وأن ما يتحدثون عنه في برامجهم من “دماغهم”، على حد قولهم، بحسب ما نشرته وسائل إعلام مصرية نقلا عنهم، إلا أن قناة “مكملين” أوردت أنها “ستدحض أقاويلهم” من خلال التسريبات الصوتية.

وأكدت بعض المصادر أن “من وردت أسماؤهم في التسريبات التي ستبثها مكملين، ما هم إلا جزء قليل من الإعلاميين الذين لا يتحركون إلا بتعليمات وتوجيهات من الأجهزة السيادية سواء المخابرات الحربية أو العامة أو الأمن الوطني”، لافتة إلى أن إصدار التعليمات يتم حاليا عبر وسائل مختلفة سواء مكتوبة أو مسموعة (مكالمات هاتفية) أوعبر البريد الإلكتروني أو الهواتف وبرامج الاتصال المختلفة.

وأشارت المصادر التي رفضت الإفصاح عن هويتها، إلى أنه يتم تنظيم لقاءات واجتماعات دورية في أماكن تابعة للأجهزة السيادية بين الإعلاميين المصريين وضباط المخابرات المعنيين بملف الإعلام سواء في الأجهزة السيادية المختلفة أو الرئاسة.

 

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

الاحتلال يقمع الأسرى بعد احتجاجهم على استشهاد زميلهم

قمعت سلطات الاحتلال الإسرائيلية الأسرى الفلسطينيين في سجونها، إثر احتجاجات على استشهاد زميلهم. وقال مجدي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *