الثلاثاء , ديسمبر 11 2018

الأمم المتحدة: 400 قتيل وألف جريح خلال 4 أيام في الغوطة الشرقية

أعلنت الأمم المتحدة، الجمعة، مقتل حوالي 400 شخص، وإصابة أكثر من ألف آخرين؛ جراء الغارات الجوية على منطقة الغوطة الشرقية لدمشق، خلال الأيام الأربعة الماضية.

ومنذ أشهر، تتعرض الغوطة الشرقية، الخاضعة لسيطرة المعارضة، لقصف جوي وبري من قوات النظام السوري، رغم كونها ضمن مناطق “خفض التوتر”، التي تم الاتفاق عليها في مباحثات أستانة، عام 2017، بضمانة من تركيا وروسيا وإيران.

وخلال مؤتمر صحفي، في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، قال المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية، ستيفان دوغريك، إن “قرابة 400 شخص، بينهم نساء وأطفال، قتلوا، وأصيب أكثر من ألف شخص آخرين بجروح؛ بسبب الضربات الجوية على الغوطة الشرقية، في الأيام الأربعة الأخيرة”.

وأضاف دوغريك أن “24 هجوما استهدف المستشفيات والمرافق الصحية (16 مستشفى و8 مراكز صحية) في المنطقة، خلال الأسبوع الجاري فقط، ما حرم عشرات الآلاف من الناس من الخدمات الصحية الأساسية، وتسبب بمقتل ما لا يقل عن عاملين طبيين”.

وتابع: “أفادت تقارير بأن المخابز الخاصة في (بلدة) مسرابا (بالغوطة الشرقية)، التي توفر عادة نحو 40 ألف كيس من الخبز يوميا قد تضررت بسبب الغارات الجوية (..) يُزعم أن الخبز ما زال متاحا، ولكن سعره زاد بمقدار 25 ضعفا”.

وأوضح المتحدث الأممي، أن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، دعا إلى وقف فوري للأعمال العدائية لمدة شهر على الأقل في جميع أنحاء سوريا، لتمكين عملية تقديم المساعدات الإنسانية، وإجلاء الجرحى.

ووجهت رئاسة مجلس الأمن الدولي، في وقت سابق اليوم، دعوة إلى أعضاء المجلس للتصويت، اليوم، على مشروع قرار كويتي- سويدي، يطالب بهدنة لمدة شهر، لإيصال المساعدات الإنسانية، وتنفيذ إجلاء طبي لـ700 شخص من الغوطة الشرقية.

ومنذ عام 2012 تحاصر قوات النظام قرابة 400 ألف مدني في الغوطة الشرقية، حيث تمنع دخول شحنات الإغاثة، وخروج مئات يحتاجون علاجا عاجلا.

شاهد أيضاً

فضيحة جديدة: آل سعود حاولوا استدراج معارض سوري وتسليمه للأسد

اسطنبول – أسرار عربية: بدأت ملامح فضيحة جديدة تتكشف في تركيا، حيث تبين بأن محاولات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *