الأربعاء , نوفمبر 14 2018

اغتيال ضابط أردني أمضى سنوات في تعذيب المعتقلين

عمان – أسرار عربية – خاص

قتل مدير دائرة مكافحة الإرهاب السابق في المخابرات الأردنية، اللواء المتقاعد حابس الحناينة، مساء الثلاثاء 23-10-2018 إثر إطلاق نار استهدفه أمام منزله في مدينة مادبا الأردنية، فيما ألقت قوات الأمن القبض على الفاعل بعد ساعات من تنفيذ العملية.

وقال مصدر أمني إن الضابط المتقاعد وهو في الخمسينيات من العمر تلقى ثلاث رصاصات في الصدر ما أدى إلى وصوله متوفيا الى مستشفى النديم الحكومي.

وألقت الأجهزة الأمنية الأردنية صباح الأربعاء القبض على قاتل اللواء الحناينة، حيث أكد الناطق الإعلامي باسم الأمن العام في الأردن أن المشتبه به اعترف بتنفيذ العملية وقال خلال التحقيق إنه خطط منذ فترة لقتل اللواء الحناينة بسبب أن هذا الأخير كان وراء اعتقاله أثناء وجوده في روسيا عام 2005.

وأشار المتحدث إلى أن القاتل يعتقد بأن اللواء الحناينة كان وراء تعرّضه لأكثر من مشكلة في عمله، فما كان منه إلا أن قرر اغتياله لهذا السبب.

ولم يتمكن موقع “أسرار عربية” من معرفة هوية القاتل ولا توجهاته السياسية ولا قصة عودته من روسيا الى الأردن واعتقاله، لكن مصدراً أردنياً مطلعاً زود “أسرار عربية” بجملة معلومات مهمة عن الحناينة.

وكشف المصدر الذي تحدث لـ”أسرار عربية” أن الحناينة كان أحد أشرس وأعنف ضباط المخابرات في الأردن خلال الثلاثين عاماً الماضية، وكان معروف باسم “أبو هيثم”، كما أنه كان متخصصاً بملاحقة الاسلاميين أو ذوي الميول الاسلامية.

وبحسب المصدر فان أبو هيثم أو اللواء الحناينة سبق أن اعتقل عدداً كبيراً من الشباب في الأردن وحقق معهم واحتجز جوازات سفر بعضهم ومنع آخرين من السفر.

ورجح المصدر أن يكون القاتل هو أحد هؤلاء الشباب الضحايا الذين تضرروا بسبب هذا الرجل، لكن المصدر أبدى استغرابه كيف تم تحديد هوية اللواء في الوقت الذي يحرص فيه رجال المخابرات الأردنية على إخفاء هوياتهم خاصة خلال التحقيق مع المعتقلين.

شاهد أيضاً

فضيحة جديدة: آل سعود حاولوا استدراج معارض سوري وتسليمه للأسد

اسطنبول – أسرار عربية: بدأت ملامح فضيحة جديدة تتكشف في تركيا، حيث تبين بأن محاولات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *