الأربعاء , نوفمبر 14 2018

صحيفة فرنسية: محمد بن سلمان يضع أمه تحت الاقامة الجبرية

أسرار عربية – متابعات

كشفت صحيفة “لوبوان” الفرنسية أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يضع والدته حالياً قيد الإقامة الجبرية في الرياض، كما كشفت جانباً من الأساليب الوحشية التي يستخدمها ابن سلمان في ترويع من حوله، بمن فيهم أمراء العائلة الحاكمة أنفسهم.

ونقلت الصحيفة عن شاهد سعودي كان مقرباً من العائلة السعودية لكنه فر الى فرنسا وطلب اللجوء في باريس قوله إن ابن سلمان أنشأ “نظام الرعب في المملكة مستغلاً اصابة والده الملك سلمان بمرض الزهايمر وعدم قدرته على فعل أي شيء”.
وأطلقت الصحيفة على المصدر السعودي اسم (منصور.س) حفاظا على سلامته.

كما قالت إن المحامي الفرنسي للأمير سلمان بن عبد العزيز بن سلمان آل سعود المنتمي للعائلة المالكة السعودية والمحبوس في سجن الحائر بأوامر من محمد بن سلمان هو الذي فتح قنوات التواصل بينها وبين هذا الشاهد.

وأضافت الصحيفة أن هذا المحامي، ويدعى إيلي حاتم، كان المدافع عن الأميرة حصة بنت سلمان، شقيقة ولي العهد وابنة ملك السعودية، التي صدرت في حقها مذكرة إيقاف من قبل قاضي التحقيق في المحكمة العليا في باريس، في إطار تحقيقات حول ارتكابها أعمال عنف ضد عامل سباكة.

وذكرت الصحيفة أن منصور.س عمل كمساعد لدى أحد الأمراء الأربعة من العائلة المالكة الذين سجنهم محمد بن سلمان، فيما يقبع الآخرون الآن تحت الإقامة الجبرية، والسبب المعلن بشكل رسمي لتبرير قرار سجنهم هو أنهم يعارضون القوانين الجديدة التي فرضها هذا الحاكم الفعلي للسعودية.

وقال الشاهد السعودي “إن محمد بن سلمان هو دكتاتور عنيف، ولم يكن هنالك أي مبرر لسجن كل هؤلاء الناس، حتى والدته لقد وضعها تحت الإقامة الجبرية والمراقبة”.

كما كشف أن ولي العهد محمد بن سلمان يتمتع بحراسة مشددة مكونة أساسا من مرتزقة من الشركة الأمريكية الخاصة “أكاديمي” التي كانت تسمى سابقا “بلاكووتر”.

وبحسب هذا الشاهد، فإن محمد بن سلمان جمع حوله الشخصيات التي تتنافس في ممارسة الإجرام، وهؤلاء المحيطين به يحاول كل منهم إظهار وحشيته من أجل إرضاء ولي العهد.

وكمثال على ذلك، ذكر هذا الشاهد شخصية سعود القحطاني، البالغ من العمر 40 عاما، والذي يتصف بعدم النضج، ويُعد الجلاد الخاص بمحمد بن سلمان، فهو لا يتقيد بأي وازع أخلاقي أو ديني، ويمتلك صلاحيات مطلقة من ولي العهد للقيام بأي شيء.

كما ذكرت الصحيفة أن سعود القحطاني تمت إقالته مؤخرا من قبل ولي العهد، وقد كان مكلفا بالاتصال لدى ولي العهد، والمسؤول الأول على أنشطة الحسابات التابعة للنظام السعودي في تويتر، حيث يمارس الترهيب ضد الصحفيين والمعارضين.
وفي الرياض تدور الأحاديث عن أن محمد بن سلمان سرق سبعة مليار دولار من الوليد بن طلال، الذي قدرت مجلة “فوربس” ثروته بحوالي 27 مليار دولار.

ونقلت الصحيفة عن منصور.س أن “الحرب في اليمن أنهكت خزينة المملكة ، ولذلك تم فرض ضريبة بقيمة خمسة بالمائة على كل البضائع والخدمات، من أجل إعادة تعبئة الموارد. وفي الأثناء يغرق الشعب السعودي في الأزمة، دون وجود أي آفاق للخروج منها”.

شاهد أيضاً

فضيحة جديدة: آل سعود حاولوا استدراج معارض سوري وتسليمه للأسد

اسطنبول – أسرار عربية: بدأت ملامح فضيحة جديدة تتكشف في تركيا، حيث تبين بأن محاولات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *