الأربعاء , نوفمبر 14 2018

بالوثائق.. أحدث فضائح الامارات: رشوة مالية لليبيا من أجل مقاطعة قطر

طرابلس – أسرار عربية – خاص وحصري

حصل موقع “أسرار عربية” على وثائق تشكل فضيحة جديدة ومن العيار الثقيل لنظام الحكم في دولة الامارات، حيث تكشف الوثائق كيف دفعت أبوظبي رشوة مالية لهيئة رياضية في ليبيا من أجل أن تقاطع بطولة دولية منعقدة في العاصمة القطرية الدوحة.

وتكشف هذه الوثائق كيف تقوم دولة الامارات بانفاق الأموال الطائلة كرشاوى من أجل شراء الولاءات وإظهار أن الدول الأخرى تريد مقاطعة دولة قطر أو أنها غاضبة من دولة قطر، في محاولة لإنجاح الحصار المفروض على الدوحة منذ أكثر من عام والذي يبدو أن قطر لم تتأثر به سلباً بالمطلق.

وحصل موقع “أسرار عربية” على ثلاث وثائق تفضح بشكل كامل ومفصل الفضيحة التي انزلقت اليها دولة الامارات، وكيف دفعت رشوة مالية قوامها مليوني يورو لمسؤول رياضي ليبي من أجل أن يتخذ قراراً بمقاطعة البطولة الدولية التي تستضيفها دولة قطر، لكن وثيقة ثالثة أظهرت غضب حكومة الوفاق الوطني الشرعية في ليبيا من تصرف المسؤول الرياضي الليبي وعدم موافقتها على تسييس الرياضة، فأرسلت فريقاً رياضياً للمشاركة في البطولة المقامة بدولة قطر، وذلك رغم أنف دولة الامارات ورغماً عن المسؤول الرياضي الفاسد في ليبيا.

وبحسب رسالة بعث بها رئيس الاتحاد الليبي للرماية عادل قريش الى الاتحاد العربي بتاريخ 22/10/2018 فان الجانب الليبي يُعلن مقاطعته للبطولة العربية الرابعة عشر للرماية المفترض عقدها في العاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة من 15 الى 24 نوفمبر 2018.

لكن أسباب وخلفيات موقف الاتحاد الليبي للرماية تنكشف في الرسالة التي يتلقاها بعد خمسة ايام من الهيئة العامة للرياضة في الامارات، حيث يتبين بأن الموقف الليبي كان مبنياً على أساس رشوة إماراتية تم التفاهم عليها سلفاً.

وبحسب الرسالة المؤرخة في يوم 27/10/2018 والتي بعث بها الأمين العام بالوكالة في الهيئة العامة للرياضة بدولة الامارات عبد المحسن الدوسري الى رئيس الاتحاد العام الليبي للرماية عادل قريش، فان الجانب الإماراتي “يُثمن استجابة الاتحاد الليبي لمطلب مقاطعة البطولة المقامة في قطر”، وفي الرسالة ذاته يُبلغ المسؤول الرياضي الاماراتي نظيره الليبي بتقديم دعم مالي قوامه مليوني يورو مقابل مقاطعة الدوحة!

ولاحقاً لانكشاف فضيحة الرشوى الاماراتية أبدت حكومة الوفاق الوطني الشرعية في ليبيا غضبها، حيث أصدرت الهيئة العامة للشباب والرياضة بيانا واضحاً يوم 29-10-2018، حصل موقع “أسرار عربية” على نسخة منه، وأكدت فيه رفضها لتسييس الرياضة، كما أكدت أن “الرياضة تجمع الشعوب وتهدف الى الرقي في التعامل ونشر المحبة بين الشباب في شتى بلاد العالم وفقاً لمبادئ الميثاق الأولمبي”.

كما أكدت الهيئة في بيانها “مشاركة ليبيا بوفد رفيع المستوى في البطولة التي ستقام في الدوحة”، وأضافت إن “الهيئة تشجع اي تجمع عربي من شأنه أن يدعم ويعزز روابط التعاون بين منتخباتنا الرياضية في المحافل الاقليمية والقارية والدولية”.

وبهذا القرار الليبي فان دولة الامارات تكون قد خسرت أموالها (مليوني يورو) ولم تنجح في دفع الليبيين الى مقاطعة البطولة المقامة في قطر، كما أن فضيحة جديدة تكون قد انكشفت لتبين كيف تحاول كل من الامارات والسعودية محاصرة قطر، أو توسيع الحصار المفروض على قطر ولكن دون جدوى.

شاهد الوثائق:

شاهد أيضاً

فضيحة جديدة: آل سعود حاولوا استدراج معارض سوري وتسليمه للأسد

اسطنبول – أسرار عربية: بدأت ملامح فضيحة جديدة تتكشف في تركيا، حيث تبين بأن محاولات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *