الثلاثاء , مارس 26 2019
الشهيد ياسر عرفات
الشهيد ياسر عرفات

مسؤول فلسطيني: اغتيال عرفات تم بموافقة السعودية

أسرار عربية – متابعات:

أعلن بسام أبو شريف مستشار الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، أنه يمتلك محضر اجتماع يؤكد أن قرار اغتيال “عرفات” تم بموافقة النظام السعودي حليف الولايات المتحدة.

وقال أبو شريف في تصريحٍ لوكالة “شهاب” الفلسطينية للأنباء “إن الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش تحدث مع النظام السعودي عقب اجتماع برئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق ارئيل شارون وتم فيه مناقشة تصفية عرفات، وقد وافق النظام السعودي على الأمر”.

وأضاف: “أن النظام السعودي أبدى موافقته على اغتيال عرفات لأنه أصبح يُشكل عقبة في وجه السلام وتنفيذ مبادرة السلام العربية”، مؤكدا امتلاكه وثائق عن محضر الاجتماع الذي دار بين بوش وشارون.

وتابع: “أن شارون اجتمع ببوش في البيت الأبيض وأبلغه أنه لم يعد قادرا على الالتزام بوعده السابق وهو عدم المس بياسر عرفات جسديا لأنه (يقود الإرهاب) ويتعاون مع حماس، وأن عمليات حماس سيتم تنفيذها بموافقة ومباركة عرفات”، مشيرا الى أن بوش صمت وهز رأسه بالموافقة على الأمر.

وأوضح أبو شريف أن بوش اتصل في اليوم التالي بحليفته السعودية وأبلغهم بالأمر، والنظام السعودي وافق على قرار اغتيال عرفات.

ولفت مستشار الرئيس الراحل أن كتابه الجديد الذي يحمل اسم “السمك المالح” يضم أسرارا كثيرة حول اغتيال عرفات واغتيال مؤسس حركة حماس أحمد ياسين، والقيادي في الحركة محمود المبحوح في دبي.

واستشهد ياسر عرفات في 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2004 في مستشفى بيرسي بفرنسا حيث يعالج، بعد دخوله في غيبوبة عميقة وتعرضه لنزيف داخلي عطل جزءا من الدماغ.

وكشف أبو شريف في الذكرى الـ 14 لاستشهاد عرفات في 11 نوفمبر الماضي، أنه تم دس السم في معجون الأسنان لعرفات، وكان كلما يفرشي أسنانه تدخل كمية من السم الى اللثة ومنها الى مجرى الدم”.

وقال إنه سبق وأن أخبر عرفات قبل اغتياله أنه سيتم قتله عن طريق سم (ثاليوم) “لكن أحدا لم يهتم، والرئيس كان خجلا من أن يقبل باقتراحاتي التي أكدت عليه فيها بعدم الأكل من مطبخه وعدم تناول الدواء من أحد وتطوعت أن أقوم أنا بهذا الدور”.

شاهد أيضاً

أنباء عن عودة أحمد بن عبد العزيز الى السعودية

الرياض – أسرار عربية كشف المغرد السعودي الأشهر على الاطلاق “مجتهد” أن الأمير أحمد بن …

3 تعليقات

  1. كان لابد من ازاحته بكل الطرق لتمرير اتفاقية السلام العربية التي قدمتها السعودية سنة 2002 وماهي الا اتفاقية استسلام تام يقيادة الامارات والسعودية ومن لف لفهم …. لم يححق الكيان الصهيوني شيئا من هذه الاتفاقية وفي المقابل ترى هؤلاء افرطوا في الذل والتنازل لن يرحمهم التاريخ

  2. الحقيقة المرة ان دول عربية تنفذ اجندة دول غربية بغية الحصول على رضاها والمحافظة على الكرسي ولو على حساب الامة الاسلامية والعربية ولكن هيهات كُشف القناع

  3. حامد حاج علي

    لقد تاخرت كثيرا بما تقول وتوفيق الطيراوي عنده ما يقول وكأن عليكم تسمية الأمور بمسمياتها وليس مستور وذكر القائمين على جريمة الاغتيال أمرا مطلوب وليس التكلم بالعموميات دون وجود المسؤول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *