الخميس , أكتوبر 19 2017
Yousif_Alotbah

وثائق: الامارات واسرائيل دبرا الانقلاب الفاشل في تركيا

أسرار عربية – خاص

فضحت تسريبات البريد الالكتروني لسفير الامارات في واشنطن أن كلاً من أبوظبي واسرائيل كان لهما دور رئيس في ترتيب وتدبير محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في تركيا في الخامس عشر من تموز/ يوليو 2016.

وجاءت هذه المعلومات في الرسائل المسربة عن البريد الالكتروني لسفير الامارات في واشنطن يوسف العتيبة، والتي نشرها موقع “ذا انترسيبت” الأمريكي.

وكشفت الرسائل المسربة عن مدى العلاقة القوية التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة بإسرائيل عبر مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات الأمريكية، التي تتولى التنسيق الكامل بين الدولتين، ضد خصومهما المشتركة.

كما يظهر من رسائل البريد الإلكتروني التي تم الاستيلاء عليها مستوى ملحوظا من التعاون الخلفي بين الإمارات ومركز أبحاث المحافظين الجدد الذي يموله الملياردير الموالي لإسرائيل، شيلدون أديلسون، الحليف لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يعد من أكبر المانحين السياسيين في الولايات المتحدة.

وبحسب الرسائل فان محمد دحلان ومحمد بن زايد يعقدان لقاءات مع مؤسسات تابعة للوبي الصهيوني في أمريكا من اجل الاضرار بدولة قطر وتشويه صورتها وكذلك، لعبوا دوراً مباشراً في الترتيب للانقلاب الفاشل في تركيا.

وبهذه التسريبات تتأكد المعلومات التي سبق أن انفرد موقع “أسرار عربية” بنشرها بعد محاولة الانقلاب الفاشلة مباشرة، حول الدور الاماراتي في محاولة الانقلاب، واللقاء الذي تم سراً بين عبد الله غولن زعيم الانقلابيين الأتراك وبين محمد دحلان المستشار الأمني لمحمد بن زايد ولي عهد أبوظبي.

وكان موقع “أسرار عربية” انفرد يوم 16 يوليو 2016، أي في اليوم التالي للانقلاب بنشر تقرير مفاده أن عبد الله غولن المقيم في أمريكا زار الامارات سراً قبل أسبوع واحد من محاولة الانقلاب الفاشلة، والتقى في أبوظبي مع محمد دحلان.

كما نشر موقع “أسرار عربية” معلومات إضافية يوم 29 يوليو 2016، أي بعد أسبوعين على محاولة الانقلاب، تؤكد أن الامارات هي التي مولت محاولة الانقلاب وأن محمد دحلان هو الذي رتب التحويلات المالية للانقلابيين عبر شبكة غسيل الأموال التي يديرها في أكثر من مكان بالعالم، بما في ذلك شركاته في صربيا والجبل الأسود.

Email_01

Email_02

Email_03

 

شاهد أيضاً

Ardogan

أكاديمية فرنسية عن أردوغان: أوروبا لا تريد زعيما قويا في الشرق الأوسط

قالت “جانا جبور” أستاذة مركز العلاقات الدولية (CERI) بالعاصمة الفرنسية باريس، إن الاتحاد الأوروبي لا …

تعليق واحد

  1. اللهم افضح العصابات الغاصبة للامارات وافضح العصابات الغاصبة للحجاز وافضح العصابات الغاصبة للبحرين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *