الأحد , مايو 22 2022

بالوثائق: تفاصيل خطة السيسي لتشويه مؤيدي مرسي في وسائل الاعلام

E3lam01

الخطة تتضمن برامج دينية تلفزيونية.. و”مجزرة وظائفية” في وسائل الاعلام الحكومية
التعميم على وسائل الاعلام بوصف الاخوان أنهم “جماعة تكفيرية” وليس “اسلامية”

القاهرة – أسرار عربية – خاص:

كشفت الوثائق التي حصل عليها موقع “أسرار عربية” وينفرد بنشرها تباعاً عن خطة استراتيجية محكمة تتعلق بالاعلام وكيفية التعاطي معه أعدها فريق الانقلاب العسكري في مصر قبل البدء بتنفيذ الهجوم الأمني ضد المعتصمين في ميداني “رابعة العدوية” و”النهضة”، على أن الخطة التي اطلع عليها “أسرار عربية” تتضمن حملة منظمة قبل وخلال وبعد فض الاعتصامات.
وبحسب محضر اجتماع لخلية الازمة الوزارية في مصر انعقد في بدايات شهر آب/ أغسطس الجاري فقد خططت اللجنة في وقت مبكر من أجل ايهام المعتصمين والجمهور وحتى المجتمع الدولي بانها تحمي المتظاهرين، حيث قررت تكثيف البيانات والاعلانات التي تؤكد هذه المسألة، في الوقت الذي كانت تخطط فيه لاستخدام القوة المفرطة من أجل فض الاعتصامات.
كذلك عمدت الى الترويج الى أن فض الاعتصام سيتم بالطرق السلمية، وأن الحكومة لن تقوم باستخدام القوة من أجل فض الاعتصامات، وهو ما يفسر ما نشرته جريدة “الشرق الأوسط” السعودية رداً على موقع “أسرار عربية” عندما قالت بأنها حصلت على خطة فض الاعتصامات والتي تقوم على قطع الماء والكهرباء وليس استخدام العنف المفرط، وذلك بعد يوم واحد من نشر “أسرار عربية” تفاصيل خطة فض الاعتصام باستخدام العنف المفرط والتي قدرت الداخلية بأن ثلاث آلاف مصري سيموتون ضحيتها.
وبحسب الوثيقة التي ينشرها موقع “أسرار عربية” كما هي فانه تم بكشكل منظم التعميم على وسائل الاعلام ليصفوا جماعة الاخوان المسلمين والحركات الاسلامية المصرية بأنها “جماعات تكفيرية ارهابية” وليس “جماعات اسلامية تكفيرية”، وذلك لعدم ربطها في أذهان المستمعين والمشاهدين بالدين الاسلامي.
كما تكشف الوثيقة عن خطة لتغيير الكثير من المفاهيم الدينية لدى المصريين، اضافة الى فك الارتباط الذهني بين الاخوان والاسلام، حيث تشير الى اطلاق عدة برامج تلفزيونية دينية يتم ترتيبها برعاية الأزهر، اضافة الى برنامج “توك شو” تلفزيوني تقرر في أحد الاجتماعات تأجيل اطلاقه دون توضيح الأسباب.
اما فيما يتعلق بالخطة الاعلامية خلال وبعد عملية فض الاعتصامات فقد كان القرار تصوير وتوثيق الأحداث من وجهة نظر الحكومة المؤقتة، وبما يخدم أهدافها، ومن ثم تجميع المادة الفلمية التي يتم تصويرها، وتجهيزها من أجل استخدامها في حملات اعلامية خارج مصر، وخاصة في أوروبا وافريقيا وأمريكا ودول الخليج العربية.
وتتضمن الخطة تشكيل “لجان الكترونية من مجموعات عمل تتميز بالقدرات اللغوية، وخاصة المعرفة باللغة الاسبانية والألمانية والفرنسية اضافة الى الانجليزية” حيث ستتولى هذه اللجان مهمة الترويج على شبكة الانترنت لفض الاعتصامات، اضافة الى التعامل مع القنوات التلفزيونية الخارجية، وبمختلف اللغات، وخاصة القنوات الاخبارية التي تتمتع بمشاهدة عالية.
وبحسب محضر اجتماع آخر انعقد يوم الخامس من آ/ أغسطس الجاري فقد تم الاتفاق على “استهداف الراي العام الداخلي والخارجي على حد وسواء مع مراعاة الخصائص النسبية لكل سوق مستهدف، اضافة الى تنظيم رحلات لوفود من المثقفين المصريين من أجل شرح حقيقة الأوضاع للعالم الخارجي، وكذلك استغلال تأييد بعض الشخصيات المتطرفة مثل أيمن الظواهري للمعتصمين من أجل اظهار أنهم ارهابيين وأن تنظيم القاعدة يؤيد ما يقومون به”.
كما تم التعاقد مع شركة “ردا للأبحاث والعلاقات العامة” في اطار الخطة الاعلامية الاستراتيجية للتعامل مع فض الاعتصامات، حيث أوكلت لهذه الشركة المتخصصة مهمة تصوير وجمع بعض الفيديوهات وايصالها الى وسائل الاعلام، وكذلك تتولى مهمة الترويج للحكومة المؤقتة وتبرير عملية فض الاعتصامات بالقوة.
وقررت خلية الأزمة وفقاً لخطتها الاعلامية “تنظيف وسائل الاعلام الحكومية” بارتكاب مجزرة وظيفية في صفوف العاملين في وزارة الاعلام والمؤسسات الاعلامية القومية مثل التلفزيون الحكومي، وجريدتي الأهرام والأخبار، حيث تم تكليف وزيرة الاعلام درية شرف الدين القيام بهذه المهمة لضمان عدم تمرير ما يخدم مؤيدي الرئيس محمد مرسي في وسائل الاعلام الحكومية.

شاهد الوثائق:

E3lam01

E3lam02

E3lam03

E3lam04

E3lam05

شاهد أيضاً

سيدة سودانية تناشد العالم إنقاذها من سجون الامارات (فيديو)

أبوظبي – أسرار عربية: أطلقت سيدة سودانية معتقلة في سجون الامارات صرخة استغاثة ومناشدة تسربت …

تعليق واحد

  1. There must be an English translation to the contents of this website to let the world know the truth of the hidden plot , these documents need professional translation,, this is cruicial to spread the message in a more effective way the world need to read what you have here

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *