الجمعة , يناير 28 2022

اسرائيل والسعودية تريدان حرباً طويلة في سوريا لتدمير البلاد وليس اسقاط النظام

Syria_desaster

أسرار عربية – خاص:

تدعم اسرائيل توجيه ضربة عسكرية أمريكية للنظام السوري، لكنها لا تريد اسقاط نظام بشار الأسد ولا حسم المعركة، حيث تؤكد العديد من المصادر الاسرائيلية المتطابقة أن “الضربة الأمريكية المحدودة” هي ما يخدم المصلحة الاسرائيلية، وهي ما تؤيده تل أبيب، وذلك من أجل اذكاء الصراع في سوريا وصولاً الى تدمير البلاد بالكامل وانهاكها، بما في ذلك انهاك النظام والمعارضة على حد سواء.

ونشرت جريدة “نيويورك تايمز” تقريراً من مراسلها في القدس المحتلة قالت فيه صراحة إن اسرائيل تؤيد الضربة العسكرية الأمريكية التي يعتزم الرئيس باراك أوباما توجيهها للنظام السوري، لكنها تريد ان تكون الضربة محدودة وخاطفة ولا تحسم الصراع، وذلك لأن اسرائيل تريد للقتال أن يستمر في سوريا لأطول فترة ممكنة، وذلك على قاعدة “دعهم يقتلون بعضهم البعض”، وهي نفس السياسة التي انتهجها الاسرائيليون خلال فترة الحرب العراقية الايرانية.

ويقول تقرير الصحيفة: “يرى الإسرائيليون أنه كلما طال أمد الصراع كلما تكبدت وتضررت إيران التي تمول الجهد الحربي لنظام الأسد”.

وتتابع: “قنعت إسرائيل بمشاهدة الحرب الدائرة في سوريا تجر إلى آتونها عدداً ممن تعتبرهم إسرائيل أعداءاً لها: ليس فقط الجيش السوري وإيران، وإنما أيضاً حزب الله الذي زج بالآلاف من مقاتليه في جبهات القتال داخل سوريا، وكذلك الإسلاميين السنة المصطفين ضد نظام الأسد وحلفائه”.

وللتدليل على أن اسرائيل تعمل حالياً على اطالة أمد الحرب في سوريا من أجل انهاك كافة الأطراف وتدمير البلاد وتحقيق مصالحها، تنقل “نيويورك تايمز” عن آلون بينكاس، وهو قنصل عام سابق لإسرائيل في نيويورك، قوله: “نحن أشبه ما نكون في الوقت الإضافي للعبة (كرة القدم) حيث نحتاج لأن يمنى كلا الفريقين بالخسارة. على الأقل لا نريد لأحدهما أن يخرج فائزاً، ونرضى لهما بالتعادل. منطق التفكير الاستراتيجي هنا: فلينزفا كلاهما حتى الموت. وطالما استمر الحال على ذلك، فلن تشكل سوريا تهديداً حقيقياً لإسرائيل”.

كما تنقل الصحيفة عن ناثان ثرول، مندوب مجموعة الأزمات الدولية في القدس المحتلة قوله: “ما من شك في أن إدامة الصراع تصب في صالح إسرائيل بشكل مطلق”.

وبهذه التصريحات تذهب “نيويورك تايمز” الى تفسير لماذا لا تريد الولايات المتحدة ولا حلفائها حسم المعركة في سوريا، لا لصالح النظام ولا لصالح اِلمعارضة، بل يريدون للصراع أن يستمر حتى يتم انهاك الدولة السورية بأكملها ويتم تدمير قدراتها القتالية.

كما تفسر هذه المعلومات أسباب وخلفيات الدور السعودي في سوريا حيث تقوم الرياض بتقديم دعم مالي وعسكري للمقاتلين في سوريا بما يضمن ابقاءهم على قيد الحياة، لكن بما لا يمكنهم في الوقت ذاته من حسم المعركة ضد النظام، وهو ما يضمن ادخال السوريين بكل تشكيلاتهم وأطيافهم في حرب استنزاف طويلة تأكل الأخضر واليابس.

شاهد أيضاً

سيدة سودانية تناشد العالم إنقاذها من سجون الامارات (فيديو)

أبوظبي – أسرار عربية: أطلقت سيدة سودانية معتقلة في سجون الامارات صرخة استغاثة ومناشدة تسربت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *