الأحد , مايو 22 2022

تقرير أمريكي: مرسي كان عائقاً أمام تدفق الغاز لاسرائيل

الرئيس المصري محمد مرسي
الرئيس المصري محمد مرسي

القاهرة – أسرار عربية:

تبين من تقرير صادر في شهر ايلول/ سبتمبر الماضي عن معهد أمريكي أن الرئيس المصري السابق محمد مرسي كان “حجر عثرة” أمام تدفق الغاز المصري نحو اسرائيل، وأن هذا كان واحداً من الأسباب التي عجلت في الاطاحة به، ودفعت الاسرائيليين لتقديم الدعم من أجل تنفيذ الانقلاب العسكري ضده.

وبحسب التقرير الذي صدر عن معهد “واشنطن انستوتيوت”، ونشر تفاصيله مركز “ميدل ايست مونيتور” في لندن فان مرسي لم يكن يسمح بمرور الغاز المصري لاسرائيل، كما أنه لم يكن يسمح باستخدام مصنع تسييل الغاز لصالح الاسرائيليين، وهو ما اضر بمصالحهم الاقتصادية في مصر، وتسبب لهم بخسائر كبيرة، حيث كانوا يتمتعون بأسعار تفضيلية زهيدة جداً بموجب الاتفاق الذي كان مبرماً مع نظام مبارك.

لكن المفاجأة أنه بعد الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس مرسي، انقلبت الموازين في المنطقة برمتها -على ما يبدو- حيث يتبين من التقرير أن مصر تتفاوض مع اسرائيل سراً لشراء الغاز منها بوساطة قبرصية، وبأسعار عالية، وذلك في محاولة لحل أزمة الغاز التي تعاني منها البلاد، لتنقلب الصورة تماماً بعد أن كان الاسرائيليون يتوسلون مصر أن تبقي على امدادات الغاز، الان يتوسل المصريون اسرائيل عبر وساطة قبرصية لتبيعهم شيئاً من غازهم، وبأضعاف الأسعار التي كان الاسرائيليون يدفعونها!!

ويقول مركز “ميدل ايست مونيتور” الذي يتخذ من العاصمة البريطانية مقراً له أن ما يؤكد هذه المعلومات أيضاً أن شركة اسرائيلية كبرى اعلنت في شهر آب/ أغسطس الماضي أنها ستبيع الغاز لمصر، الا أن الاعلان لم يأخذ صداه ولم يتسبب بضجة لأنه كان مجرد إفصاح للبورصة في تل أبيب.

ويجمع الكثير من المحللين على أن مرسي شكل تهديداً للكثير من المصالح الاسرائيلية في المنطقة، وكذلك المصالح الأمريكية، وخاصة بالموقف الذي اتخذه من العدوان الاسرائيلي على غزة والذي أكد فيه أن مصر لن تقف مكتوفة الأيدي أمام اي اعتداء على الأمة من جانب الاسرائيليين، لينتهي به الأمر بعد ذلك ضحية لانقلاب عسكري  نفذه وزير دفاعه الفريق عبد الفتاح السيسي.

يشار الى ان معهد “وشنطن انستوتيوت” يعتبر واحداً من أكثر مراكز البحوث والدراسات الأمريكية قرباً من دوائر صنع القرار الاسرائيلية، كما أنه مقرب من اللوبي الصهيوني في واشنطن، ويعتبر من المحسوبين على حزب الليكود الاسرائيلي بصورة خاصة الذي ينتمي اليه رئيس الوزراء الاسرائيلي الحالي بنيامين نتينياهو، ولذلك فان تقاريره تكتسب أهمية استثنائية.

شاهد أيضاً

سيدة سودانية تناشد العالم إنقاذها من سجون الامارات (فيديو)

أبوظبي – أسرار عربية: أطلقت سيدة سودانية معتقلة في سجون الامارات صرخة استغاثة ومناشدة تسربت …

تعليق واحد

  1. 4 كلمات
    —-
    1- الانقلاب فى مصر ، ليس واجهة لصراع سياسى بين التيار الإسلامى و التيار العلمانى المتعسكر ، بادعاء أن الأول فاشل ، و الأخير قادر على الإصلاح .
    2- الصراع عقدى فى الأساس ..فالمسلمون يعتقدون – و فى مقدمتهم الإسلاميون – بشمول الدين و صلاحيته للحكم و النهضة و الهيمنة على العالمين ، والمسيحيون و اليهود ( يتزعمهم التيار الدينى المحافظ فى الولايات المتحدة ) من ناحية أخرى ، يعتقدون بضرورة الهيمنة على العالم ، و خاصة العالم الكافر ( المسلمين ) حتى ينزل ملك اليهود فى آخر الزمان فيسود بهم الأرض.
    3- لا بد من تحطيم أى تجربة ناجحة فى الحكم لها خلفية إسلامية ، فى مهدها .
    4- يتم هذا التحطيم من خلال إغراق الشعوب فى المشاكل الحياتية ، و تشويه صورة الحكم ذى المرجعية الإسلامية ، و النشكيك فى وطنيته، و اتهامه بأبشع التهم ( التخابر و بيع مقدرات الوطن ) ، و ذلك من أجل دفع الناس للخروج عليه ، فإن لم تتمكن الجماهير من تنحيته ، تحركت المركبات العسكرية يقودها جنرالات رضعوا من ثدى عجل السامرى( سورة طه ) ، و اطعموا فى حضانات سى آى إيه …!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *