السبت , ديسمبر 4 2021

فضيحة جريدة الأخبار المصرية: اقرأ واضحك واستمتع

القاهرة – أسرار عربية – خاص وحصري:

وقعت جريدة “الأخبار” المصرية في خطأ لا يمكن وصفه الا بأنه فضيحة من العيار الثقيل، حيث فبركت تقريراً كاملاً ومحكماً ضد حركة المقاومة الاسلامية حماس، الا أن الصحيفة فضحت نفسها وفضحت كذبها عندما استخدمت اسم قيادي في كتائب القسام اغتالته طائرات الاحتلال الاسرائيلي في أواخر العام 2012، أي قبل نحو عام ونصف العام.

ولم يخطر ببال محرر الكذبة، أو مفبرك التقرير، أن يتأكد من أن الشخصيات التي تم استخدامها في عملية الفبركة لا زالت على قيد الحياة، حيث قال إن كتيبتين تابعتين لحماس كانتا تستعدان لتخريب الاحتفالات في ذكرى ثورة 25 يناير، أي يومي الجمعة والسبت الماضيين، مشيراً الى أن قائد الكتيبتين هو القيادي العسكري في حماس أحمد الجعبري، لكن كاتب التقرير لم ينتبه بأن الجعبري اغتالته اسرائيل يوم 14 نوفمبر 2012 في عملية عسكرية كبيرة أدت الى استشهاده واستشهاد عدد من عناصر حماس معه.

وثمة العديد من الاحتمالات وراء هذا الخطأ في الفبركة، من بينها أن يكون ضابط في جهاز أمن الدولة المصري هو الذي فبرك القصة، وعندما بحث في المعلومات لدى الجهاز عن حماس وجد اسم الجعبري، وكون الجعبري قد تم اغتياله خلال فترة حكم الرئيس محمد مرسي، فلم يتم تحديث ملفه لدى الجهاز الأمني المصري، ولذلك كان مسجلاً أمامه بأن الرجل على قيد الحياة، وأنه الرجل الثاني في كتائب عز الدين القسام!!

وبحسب التقرير المفبرك في جريدة الأخبار اليوم الثلاثاء 28-01-2014 فان الصحيفة تزعم أنها حصلت على وثيقة سرية لحماس، وفي الوثيقة يجري الحديث عن اربعة مجموعات ستقوم بعمليات تخريبية في مصر، وأن من بين المجموعات كتيبتين، واحدة باسم الصقور، والثانية باسم العجارمة، حيث فات مفبرك الخبر مرة أخرى أن يبحث عن أصل كلمة (العجارمة) حيث أنه اسم عشيرة أردنية كبيرة ولسوء حظ مفبرك التقرير أن هذه العشيرة ليست من أصول فلسطينية، ولا تتواجد أيضاً في فلسطين، رغم أن الكثير من العشائر والعائلات تتشابه وتتقاطع بين الأردن وفلسطين، الا أنه لسوء حظ المفبرك، فان الاسم الذي اختاره ليس موجوداً سوى في الأردن بشكل حصري!!

وتحول التقرير الصحفي المنشور في جريدة الأخبار الى موضوع للنكتة على الانترنت، خاصة في أوساط الفلسطينيين الذين سرعان ما اكتشفوه، فيما قال مصدر فلسطيني لــ”أسرار عربية” أن صورة الوثيقة المنسوبة لحركة حماس، هي عبارة عن بيان من البيانات التي توزعها الحركة على وسائل الاعلام والجمهور، تم استخدام ترويسته وختمه، ومن ثم تغيير النص بواسطة برنامج الفوتوشوب وبطريقة بدائية.

وأكد المصدر أن كل الفصائل الفلسطينية لا تتعامل فيما بينها بالخطابات الرسمية المروسة بالمطلق، فضلاً عن أن المراسلات التنظيمية لا تتم عادة عبر رسائل مكتوبة، ولو كانت في أسوأ الأحوال برسائل مكتوبة، فانها لا تكون مختومة.

كما يشير المصدر الى عيب آخر في الوثيقة المزورة، وهو أنها صادرة عن المكتب السياسي لحركة حماس في دمشق، والواقع أن كل أعضاء المكتب السياسي وقيادات حماس غادروا دمشق منذ آذار/ مارس 2011، كما أن مكاتب حركة حماس مغلقة بشكل شبه كامل منذ العام 2011، ولاحقاً تم مداهمتها من قبل مجموعات مسلحة تابعة للنظام السوري، ما يجعل من المستحيل أن يكون لهذه الوثيقة أي وجود، وانما هي في الاصل بيان كان قد صدر قبل سنوات عن حماس، ومن ثم قام المفبرك بتغيير النص الواقع بين الترويسة والختم.

شاهد تقرير جريدة الأخبار على صفحة 3، علماً بأن التقرير ذاته هو العنوان الرئيس على الصفحة الأولى يوم الثلاثاء 28-01-2014:

IMG-20140128-WA0000

شاهد أيضاً

سيدة سودانية تناشد العالم إنقاذها من سجون الامارات (فيديو)

أبوظبي – أسرار عربية: أطلقت سيدة سودانية معتقلة في سجون الامارات صرخة استغاثة ومناشدة تسربت …

تعليق واحد

  1. طبعا الشعب المصري الاغلبية اغبياء وحمير وسوف يصدقون كذب السيسي واعوانه والصحف المصرية الكاذبه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *