الجمعة , يناير 28 2022

أموال الامارات تتدفق على غزة لتمكين دحلان من طرد حماس

لافتات تملأ غزة تشكر الامارات على أموالها.. وضعها رجال دحلان في القطاع
لافتات تملأ غزة تشكر الامارات على أموالها.. وضعها رجال دحلان في القطاع

غزة – أسرار عربية – خاص وحصري:

تتدفق الأموال بكثافة من دولة الامارات الى قطاع غزة عبر مصر التي تحكم الحصار على قطاع غزة ولا تسمح بمرور أية مساعدات ما لم تكن قادمة من رجال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، فيما كشف مصدر فلسطيني فتحاوي لموقع “أسرار عربية” تفاصيل المؤامرة التي تجري حالياً في القطاع وتهدف لإعادة القيادي الهارب محمد دحلان لينفذ انقلاباً ضد حركة حماس في غزة وضد الرئيس محمود عباس في الضفة.

ويقول المصدر إن الامارات بدأت منذ عدة شهور تمويل مشروعات كبيرة لصالح محمد دحلان في غزة، كما أعطت الضوء الاخضر لدحلان وزوجته جليلة لإغداق الأموال والأعطيات على التنظيمات والتكتلات السياسية الفلسطينية، وعلى العديد من الشخصيات من أجل شراء الولاءات وهو ما تم بالفعل، وهو ما يفسر ظهور لافتات في مختلف أنحاء غزة مؤخراً تشكر دولة الامارات على أعطياتها ومشاريعها الخيرية في القطاع.

والقيادي الفلسطيني الهارب محمد دحلان يقيم حالياً في إمارة أبوظبي ويعمل مستشاراً أمنياً لدى ولي عهد الامارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ويسود الاعتقاد أنه أصبح الرجل الاول والآمر الناهي في دولة الامارات ويكاد لا يصدر قرار الا بعد المرور عليه، وكان دحلان قد فر هارباً من قطاع غزة الى مصر في حزيران/ يونيو من العام 2007 بعد أن اضطرت حركة حماس الى الحسم عسكرياً باستخدام القوة واستولت على كافة المقرات والأجهزة الأمنية.

وكان دحلان لحظة هروبه من غزة مديراً لجهاز الأمن الوقائي، كما أنه أحد أبرز قادة حركة فتح، إلا أن فشله في غزة وهروبه منها أغضب الرئيس محمود عباس في رام الله، وهو ما تسبب لاحقاً بفصله من حركة فتح وإحالته الى القضاء الفلسطيني الذي بدأ يكشف العديد من ملفات الفساد التي تورط فيها الرجل.

وبالعودة الى تفاصيل الخطة الاماراتية الدحلانية فان المصدر الفلسطيني يشير الى أن الامارات تدعم دحلان من أجل أن يقوم بتنفيذ انقلاب مزدوج في الاراضي الفلسطيني يقوم بموجبه بطرد حماس من غزة، وطرد عباس من رام الله، ويستولي على السلطة بدعم اسرائيلي على الارض، ومالي من الامارات، وشعبي من بعض الفلسطينيين والمنظمات الذين يكون قد اشترى ولاءاتهم، فضلاً عن أنه سيروج -وربما بدأ منذ الان الترويج- الى أنه سيحل مشكلة الانقسام بين الضفة وغزة ويعيد توحيدهما.

وتقول المعلومات التي حطت على مكاتب “أسرار عربية” أن دحلان ضخ أموالا إماراتية بعشرات ملايين الدولارات الى قطاع غزة، والى مخيمات الضفة الغربية ولبنان والأردن من أجل هذه الغاية، إذ يعمل في الاتجاهين معاً، وهما: الاطاحة بعباس والاطاحة بحماس في آن واحد.

وتقول المعلومات إن جليلة دحلان زوجة القيادي الهارب والتي تعيش في فيلا على شواطئ أبوظبي هي التي تتولى العديد من المشروعات الخيرية والنسائية بما في ذلك تقديم المعونات المالية والمساعدات الانسانية للفقراء والايتام والمحتاجين من اجل الترويج لزوجها محمد دحلان ودعمه سياسياً.

ويبدو أن خطورة المشروع الاماراتي تكمن في أن أبوظبي تقوم بدعم كافة الحركات الانقلابية والثورات المضادة في العالم العربي، بعد أن أصبحت تعتبر أن أية انتخابات أو حركة تحرر عربية يجب أن لا تنجح لأن نجاحها قد يعني توسع مساعي التحرر في العالم العربي.

شاهد أيضاً

سيدة سودانية تناشد العالم إنقاذها من سجون الامارات (فيديو)

أبوظبي – أسرار عربية: أطلقت سيدة سودانية معتقلة في سجون الامارات صرخة استغاثة ومناشدة تسربت …

6 تعليقات

  1. شعب غزة. يعرف كيف يستغل خلافات الاعراب. ودهاء ومكر صهيون . الدول الاوروبية المانحة. والكرباج الامريكي على ظهور قوادين المحور المعتدل……………….ألخ ما صنعت صاروخ بالضفة ؟ لكن عائدات الزكاة – وعلى ذمة الهباش الاوسع من سروال ابو عنطر – صنعت ما يهزم ويردع صهيون. الف الف صحة وعافية. والاخ دحلان. من عمل صالحآ فلنفسه. ومن اساء فعليها. وما ربك (ثم الشعب بغزة) بظلام للعبيد………..؟ فتح جربها الشعب من عام 1965م وسقوطهم (بالطوفل TOEFL ) حتى ملاطشتهم ببعض عام 2017م ……… ؟ ما حيصوا على حمارة ؟ حماس وبمراقبة دحلان عن كثب. قد تصنع الطائرات بدون طيار لتحلق فوق تل ابيب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هلا والله دحلان بيك ؟ بس دير بالك. غزة مش مثل رام الله ؟؟؟؟ غزة غير ………………؟

    • مهاجر فى الغربه

      ما هذه الافتراءات بدلا من ان نشكر الامارات نتهمها بالتخطيط والتامر ياسيدى اذا افترضنا ان هذه المشاريع ستفضى الى مؤامره للانقلاب على حماس وابو مازن فانها ستكون نتيجه طبيعيه للخلاص من هؤلاء التجار الذين يتاجرون بمعاناة الفلسطينيين اما بالنسبة لدحلان فمهما فعل لن ترضون عنه لانكم مستفيدون من الانقسام ولانكم مجرد ابواق وامعات ولن يكون لكم محل ولا مكان اذا تمكن الاقوياء من التحكم فى ادارة حكم فلسطين كفاكم مهاترات مكشوفه والاصلح لكم والاسمى ان تعودو الى رشدكم فليس كل شىء ينجح بالمتاجره

  2. هذا حلم الشيطان دخول الجنة و كذلك اذا دخل الجمل في سم الخياط ينتصر دحلان علي حماس فاذا اريد ان يحضر فمرحبا بة غرفة الاعدام والله جاهزة

  3. هذا حلم الشيطان دخول الجنة و كذلك اذا دخل الجمل في سم الخياط ينتصر دحلان.
    wa la hawala wala kowata ila bilah

  4. ابو محمد عوض الله

    قسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون
    كيف سيعود وينقلب على حماس وعيون القسام ترصد تحركاتهم بالمرصاد
    والله يحميهم ويحفظهم من عيون العملاء والمنافقين
    حكم دحلان لغزة عشم ابليس في الجنة .. أريحوا أنفسكم ووفروا أموالكم.

  5. الذين يعرفون أهل غزة يعرفون البعد الأيدولوجي والأمني والتنظيمي الذي تتمع به حركة حماس والتجربة العسكرية وما رافقها من بنى تحتية وبناء القدرات والفعاليات في مجال ادارة الأزمات جعلها صعبة المراس في التعامل معها ومع منظومتها التنظيمية والعسكرية بالاضافة الى أنها قد بنت علاقات وتحالفات مع غالبية الحركات والمنظمات الفلسطينية الأساسية في عزة وامتداداتها الفلسطينية … وقضايا أخرى جعلها قوة وصلابة … ويعتفد كثيرون أن أموال الامارات والزج بدحلان لكي يقود عملية كهذه ورغم الاعتبارات التي يسوفها البعض عن تدخل اسرائيل ومصر وجواسيس دحلان فان الأمور ليست بهذه السهولة .. فان عزة تعتبر كومة من اللحم البشري المتفجر ، والذي يريد أن ينتقل من شارع الى آخر لا بد له أن يمر من فوق هذا اللحم المتفجر … المسألة بالغة الصعوبة والتعقيد … لذا نفول لعيال زايد وابن الجعلان …بأن غزة عبر التاريخ هذا كنتم تعرفون هي دائماعصية على الغزاة … فا لكم وغزة يا ابناء زايد فهي والله شوكة لا يمكنكم ابتلاعها .. فعندكم مصر بطولها وعرضها مفتوحة لكم على مصراعيها فعيثوا كما أنتم بها فسادا فلا حسيب ولا رقيب .. فاذهبوا أنتم ودحلان الى حيث ألقت في مدافن النفايات ..
    تدفعون المليارات لقتل الأبرياء وتأجيج الصراعات وتمويل الحروي والاقتتال هنا وهناك .. دمرتم البيوت وشردتم الناس وهجرتموهم من أوطانهم ومارستم كل الرذال التي يندى لها جبين الانسانية … شلت ايديكم ايتها الخونة الموتورين والسفاحين …إن الله يمهل ولا يهمل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *