الأربعاء , يناير 19 2022

بالفيديو: هكذا استقبل المصريون يوسف الحسيني في نيويورك

709

أسرار عربية – متابعات:

انتهت زيارة الاعلامي المصري الذي يحمل لقب “الواد” الى الى نيويورك بفضيحة من العيار الثقيل، ليس لأن المصريين في كل أنحاء العالم شاهدوه وهو “بينضرب على قفاه”، وإنما لأن كذبه انكشف بصورة مفضوحة وغير مسبوقة، حيث نشر تغريدة على “تويتر” يتحدث فيها عن الترحيب الكبير بالسيسي ووفده في نيويورك ليتبين في اليوم التالي أن المصريين في امريكا أشبعوهم سباباً وشتائم.

والصحافي الذي يحمل لقب “الواد” هو يوسف الحسيني الذي ورد اسمه في تسريبات مكتب السيسي، ليتبين أن مدير مكتب السيسي اللواء عباس كامل يلقنه الأوامر، ويطلق عليه اسم “الواد الحسيني”.

وسافر الواد الحسيني الى نيويورك ضمن الوفد المرافق لزعيم الانقلاب في مصر السفاح عبد الفتاح السيسي، حيث نشر تغريدة في يومه الأول وليلته الأولى بنيويورك يقول فيها: “لو الناس تيجي أمريكا وتشوف استقبال الجالية المصرية للرئيس السيسي، واستغراب الأمريكان من محبة شعبه له”.

Untitled

مرت الكذبة بسلام في يومها الأول رغم أن أية كاميرا أو تلفزيون أو تقرير إخباري لم يصور ما يدل على حب الجالية المصرية في أمريكا للسيسي، ولا استقبالهم له وللوفد المرافق.

في اليوم التالي على تغريدة الحسيني توالت الفيديوهات تباعاً التي يظهر فيها الاستقبال الحافل للسيسي وجوقة الاعلاميين المرافقين له، حيث يحتشد العشرات من المصريين حول الحسيني، ومعه الاعلامي الموالي للسيسي مصطفى شردي وإعلامي ثالث، ويبدأ المصريون بالهتاف: “كلاب السيسي أهم.. المعرصين أهم”، كما امطروهم بوابل من الشتائم التي يتحفظ موقع “أسرار عربية” على نشرها.

واستغاث الاعلاميون الثلاثة بالشرطة الأمريكية، ظناً منهم أنهم في مصر وأن رجل الأمن يعتدي على من يشاء دون حسيب أو رقيب، إلا أن الشرطة الأمريكية اكتفت بالحجز بين الفريقين حتى لا يشتبكا، حيث لا تجيز القوانين الأمريكية منع أي شخص من الاحتجاج السلمي، أو التظاهر، ولا تتدخل إلا إذا استخدم العنف أو القوة.

وتدخلت الشرطة الأمريكية لاحقاً لحماية الحسيني من المتظاهرين بعد أن قام أحدهم بضربه على “قفاه”، حيث حالت الشرطة دون تطور الموقف الى عراك بالأيدي، بينما لا تتيح القوانين لها التدخل فيما يتعلق بالهتافات والكلام.

شاهد الفيديوهات:




شاهد أيضاً

سيدة سودانية تناشد العالم إنقاذها من سجون الامارات (فيديو)

أبوظبي – أسرار عربية: أطلقت سيدة سودانية معتقلة في سجون الامارات صرخة استغاثة ومناشدة تسربت …

4 تعليقات

  1. ههههههههه. والله ضحكت حتى الثمالة على هؤلاء الاعلاميين كلاب السيسي. هذا ما يستحقونه وهو قليل عليهم فأمثال هؤلاء يجب ان يعلقو من خصياتهم حتى يفطسو واني ارى ان نهايتهم برصاصة او طعنة او تفجير فأهالي الذين قتلهم السيسي وعصابته لن تمر هكذا وحتما ستنال كل من تامر على ثورة المصريين واختطفها سيناله الجزاء العادل. نصيحتي لكم يا المصريين السيسي وعصابته والمرتزقة جبناء وهم يستقوون عليكم بالجيش والشرطة. لا تقولو هذا جيش بلدنا وهذه شرطة مدننا. لالا هؤلاء العسكر عبيد السيسي وعصبته ويأتمرون بأمرهم وهم اداتهم وقوتهم الضاربة فأبدأو بهم واقتلو اي عسكري تظفرون به. هؤلاء العسكر يسكنون بينكم وفي حاراتكم وقراكم ومدنكم فاقتنصوهم او اطعنوهم او فجرو بيوتهم على رؤوسهم وان لم تسنطيعو فاقتلو ابناءهم ونساءهم واحرقو قلوبهم كما حرقو قلوبكم. لا تأخذكم بهم رحمة كما هم لم يرحموكم ويرحمو اطفالكم ونساءكم. ان شاهدت عسكريا يهم بالخروج من بيته او ضابطا راجعا اليه ففجرو رأسه او اطعنوه في قلبه او رقبته أجهزو عليهم ولا ترحموهم وهذا من الدين فلا تخافو او تقولو حرام. بهكذا تزعزعون قوة السيسي حتى تنهار قواه وتخلصو منهم ولكن في مجاريكم.

  2. ----------------------

    ———————————-

  3. كل اعلاميين السيسي معرصين زي السيسي وبياخدوا علي قفاهم

  4. كلاب السيسي..لقطاءالسيسي..شراميط السيسي..والله لو كنت مكان هؤلاء الرافضين لكلاب السيسي وخاصة هذا الكلب بن الكلبين (يوسف الشرموط)لخلعت لباسه وفعلت فيه الافاعيل..اللقطاء ابناءاللقطاء يجب ان يفعل فيهم كل الافاعيل لأنهم أهل لهذه الافاعيل زيهم زي العاهرات المتاجرات بفروجهن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *