السبت , ديسمبر 4 2021

عائلة فلسطينية ترتدي العلم التركي وترفع صور أردوغان تضامنا

الخليل – الأناضول

عبرت عائلة الفلسطيني عيسى الحروب، من مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة، اليوم الأربعاء، عن تضامنها ووقوفها إلى جانب الشعب التركي، في رفض محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة، بارتدائها الأعلام التركية، رافعة صور الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

جواد الحروب (37عاما) نجل عيسى الحروب، الذي قضى برصاص الجيش الإسرائيلي العام الماضي، بزعم تنفيذ عملية دهس، قال للأناضول بينما كان يحمل صور الرئيس التركي، برفقة أبنائه وأبناء أشقائه وسط الخليل :” نحن مع تركيا ومع قيادتها في وجه الانقلابيين”.

وكان الحروب نشر في اليوم التالي لمحاولة الانقلاب العسكري الفاشل، صورًا لعائلته وهي ترتدي العلم التركي، معبرين عن تضامنهم مع الشعب التركي والرئيس أردوغان.

وأضاف الحروب: “من أرض الإسراء والمعراج، نهدي التحية باسمي واسم الشعب الفلسطيني، للشعب التركي وللرئيس أردوغان، ونبارك له الانتصار على الفئة التي كانت تريد أن تجلب الدمار لتركيا”.

“نعبر عن تضامننا مع الشعب التركي وقيادته، نحن نحب تركيا، ونلمس حبهم لنا”، بحسب الحروب.

ومضى قائلاً: “يعد الرئيس أردوغان، الرجل الأوحد في المنطقة، الذي يقف إلى جانب المظلومين، تركيا فتحت حدودها للاجئين السوريين، وكانت خير المضيفين”.

وأكد أن “أردوغان رجلٌ، في وقت، قلّ فيه الرجال”، وتابع :”أعمل تاجر ملابس وأزور تركيا باستمرار، وأدعو دومًا لزيارتها، فهي بلد الحضارات الجميلة، بلد المآذن والمساجد، التي لا أشعر فيها أني غريب”.

وعبر الحروب عن أمله “أن يحل الاستقرار في تركيا، وأن ينعم الشعب التركي بالأمن في ظل قيادته الحكيمة”.

ويزين الحروب محلا خاصا به، وسط الخليل، بالأعلام التركية، وصور أردوغان، ويبيع قمصانا مزينة بالأعلام التركية وصور الرئيس أردوغان.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر، من مساء الجمعة، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لـ”منظمة الكيان الموازي” الإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول (غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة، وفق تصريحات حكومية وشهود عيان.

وقوبلت تلك المحاولة باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، حيث طوق المواطنون مباني البرلمان ورئاسة الأركان، ومديريات الأمن، ما أجبر آليات عسكرية حولها على الانسحاب وبالتالي المساهمة في إفشال المحاولة الانقلابية.

شاهد أيضاً

بالوثائق.. أحدث فضائح الامارات: رشوة مالية لليبيا من أجل مقاطعة قطر

طرابلس – أسرار عربية – خاص وحصري حصل موقع “أسرار عربية” على وثائق تشكل فضيحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *