الجمعة , يناير 28 2022

فضيحة جديدة للإمارات: أبوظبي تستعين بشركة اسرائيلية للتجسس على المعارضة

أبوظبي – أسرار عربية:

انكشفت فضيحة جديدة لنظام دولة الامارات لم يسبق لأي نظام عربي أن تورط بمثلها، حيث تبين بأن أبوظبي استعانت وتسعين بشركة قرصنة اسرائيلية من أجل اختراق هواتف المعارضين والتجسس عليهم، وهو ما اضطر شركة “آبل” الأمريكية العملاقة الى إدخال تحديث على أنظمة التشغيل العاملة لديها حتى تغلق الثغرة التي تنفذ منها الشركة الاسرائيلية لصالح دولة الامارات.

وفي تفاصيل الفضيحة التي نشرتها وكالة “رويترز” للأنباء مساء الخميس فان المعارض الاماراتي والناشط الحقوقي المعروف أحمد منصور تمكن من الافلات من خدعة الشركة الاسرائيلية التي تعمل من تل أبيب لحساب أبوظبي، عندما تلقى رسالة نصية قصيرة على هاتفه من طراز (آيفون 6)، وكانت الرسالة تتضمن رابطاً لو ضغط عليه منصور لمرة واحدة لأصبح كل محتويات هاتفه موجوداً لدى اسرائيل والامارات، لكنه لم يفعل ذلك، بل مرر الرسالة الى شركة تكنولوجية في كندا، والتي قامت بدورها بكشف الثغرة، وأبلغت شركة “آبل” الأمريكية التي لم تكن تعلم بالثغرة الأمنية فقامت باغلاقها على الفور.

وأصدرت شركة أبل، الخميس، بطاقة تصحيح لعلاج تلك الثغرة الأمنية الخطيرة في أجهزة آيفون وآيباد، بعدما اكتشف الباحثون أن هاتف المعارض الإماراتي البارز استهدف بطريقة تسلل إلكترونية لم تكن معروفة من قبل.

واستخدم الهجوم على هاتف المعارض أحمد منصور رسالة نصية دعته للنقر على رابط موقع إلكتروني. وبدلا من النقر عليها أرسل منصور الرسالة إلى باحثين في مختبر “سيتيزن لاب” بجامعة تورونتو.

وتعاون الخبراء هناك مع شركة لوك آوت للأمن الإلكتروني، وحددوا أن الرابط كان سيثبت برنامجا يستغل ثغرة تجهلها أبل وغيرها. وكشف الباحثون عن هذا الأمر الخميس.

وقال الباحثون إنهم نبهوا شركة أبل التي طورت تصحيحا ووزعته كنسخة تحديث أوتوماتيكية إلى ملاك أجهزة آيفون6.

وأكد فريد سانشيز، المتحدث باسم أبل، أن الشركة أصدرت الدفعة التصحيحية بعدما اتصل بها باحثون.

ونسب مختبر “سيتيزن لاب” الهجوم إلى شركة (إن.إس.أو جروب) الإسرائيلية، التي تبيع أجهزة المراقبة، والتي تطور برمجيات للحكومات، تستهدف بشكل سري هواتف مستخدمين، وتجمع منها معلومات. وتبلغ تكلفة مثل هذه الأدوات التي يطلق عليها اسم “الثغرات عن بعد” ما يصل إلى مليون دولار.

وكان الناشط الحقوقي والمعارض الإماراتي أحمد منصور حاز على جائزة “مارتان اينال” لعام 2015، المخصصة للناشطين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان؛ لدوره في تعزيز حقوق الإنسان بالعالم العربي. وأعلن فوزه بها في جنيف، لكنه لم يستطع تسلمها بنفسه؛ بسبب منع سلطات بلاده له من مغادرة البلاد.

شاهد أيضاً

بالوثائق.. أحدث فضائح الامارات: رشوة مالية لليبيا من أجل مقاطعة قطر

طرابلس – أسرار عربية – خاص وحصري حصل موقع “أسرار عربية” على وثائق تشكل فضيحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *