الأحد , يناير 23 2022

صحفي بريطاني يعرض دليلا على علم أمريكا المسبق بانقلاب تركيا الفاشل

أسرار عربية – متابعات:

استعرض الصحفي والكاتب البريطاني ديفيد هيرست في مقال مطول انعكاسات الانقلاب الفاشل في تركيا، لينتهي الى نتيجة مفادها أن تركيا تحررت من الارادة الأمريكية وأصبح لديها حرية أكبر في التحرك بالمنطقة بعد أن انهار حلفاء الولايات المتحدة الذين حاولوا تدبير الانقلاب العسكري في تركيا وفشلوا وهزمتهم الدولة الديمقراطية القوية التي يرأسها رجب طيب أردوغان.

ونقل هيرست في مقاله عن صحفي التحقيقات البريطاني الشهير سيمون هيرش قوله إن مستشاراً لدى هيئة الأركان الأمريكية المشتركة قال له إن الولايات المتحدة تعاملت مع “أشخاص غير موالين لأردوغان في الجيش التركي” وهي العبارة التي ظهر معناها ليلة الخامس عشر من تموز/يوليو 2016 عندما تبين أن في الجيش أشخاصاً غير موالين لأردوغان يريدون الانقلاب عليه، وبدا واضحاً انهم على اتصال بأمريكا.

وتابع هيرست: “العبارة القاتلة التي صدرت عن ذلك المستشار كانت على النحو التالي: “لقد عملنا مع أتراك نثق بهم ليسوا موالين لإردوغان، وقلنا لهم أن يشحنوا إلى الجهاديين في سوريا كل ما في مخازنهم من أسلحة قديمة غير صالحة، بما في ذلك البنادق القصيرة من طراز إم1 التي لم تشاهد قيد الاستخدام منذ الحرب الكورية، وكذلك الكثير من الأسلحة السوفياتية. بإمكان الأسد أن يفهم هذه الرسالة، ومفادها أن لدينا القوة التي تمكننا من إعاقة أي خطة رئاسية وهي ماتزال قيد التشكل”.

ورآى هيرست أن جملة “ليسوا موالين لإردوغان” بات لها دلالة خاصة ومغزى عميق في ضوء ما جرى ليلة الخامس عشر من يوليو (تموز)، حيث بات الاعتقاد السائد لدى أنقرة أنها كانت إشارة للتحضير للانقلاب.

كما يكشف كلام المستشار أيضاً كيف كان الموالون لأمريكا في الجيش التركي من الانقلابيين الفاشلين يعملو على ضرب الثورة السورية طوال الفترة الماضية، إذ كانوا يمررون الأسلحة الفاسدة للثوار تنفيذاً لأوامر أمريكية.

 

شاهد أيضاً

أول رد مصري على اغتيال خاشقجي: أغنية أبو منشار (شاهد الفيديو)

القاهرة – أسرار عربية أنتج نشطاء مصريون أغنية “فيديو كليب” حملت اسم “أبو منشار” لتكون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *