الجمعة , يناير 28 2022

ضغوط عربية على عباس لإعادة دحلان في مواجهة حماس

رام الله – أسرار عربية – خاص وحصري:

كشف مصدر فلسطيني وثيق الاطلاع أن الأردن طلب من الرئيس محمود عباس إعادة القيادي الفتحاوي المفصول والهارب الى الامارات محمد دحلان، والسماح لمحسوبين عليه بالمشاركة في الانتخابات، وذلك في إطار ضغوط عربية كبيرة تمارس على عباس لاعادة دحلان الى الأراضي الفلسطينية من أجل المساعدة في محاربة حركة حماس.

وبحسب المصدر فان الضغوط تمارسها كل من الاردن ومصر والامارات حيث يريدون إعادة دحلان الى رام الله تمهيداً ليتولى الرئاسة بعد محمود عباس، وهي الحقيقة التي يدركها عباس ولذلك يقاوم حتى الان الضغوط ويرفض الأمر.

ويقول المصدر بأن الشائعات التي تسري في رام الله تفيد بأن دحلان قد يعود الى الاراضي الفلسطينية قبل نهاية العام الجاري، وربما قبل الانتخابات المحلية المقررة في الثامن من تشرين أول/ أكتوبر المقبل.

ويسود الاعتقاد في الأراضي الفلسطينية أن دحلان يخطط لانقلاب يطيح بالرئيس عباس في رام الله، ليتولى هو محله، في الوقت الذي تمكن فيه دحلان من شراء ذمم الكثير من عناصر السلطة وحركة فتح بعد إغداقهم بالأموال الاماراتية، ومنهم من فر من الاراضي الفلسطينية بعد انكشاف أمره.

 

شاهد أيضاً

بالوثائق.. أحدث فضائح الامارات: رشوة مالية لليبيا من أجل مقاطعة قطر

طرابلس – أسرار عربية – خاص وحصري حصل موقع “أسرار عربية” على وثائق تشكل فضيحة …

تعليق واحد

  1. وهل عباس (يخدم القضية الفلسطينية) حتى تمارس ضده الضغوطات لتسليم(فتح)للعميل والصهيوني دحلان ابن الزنا…ماتسمونه ضغوطات عربية لأحلال الارهابي ابن الزنا دحلان مكان الهمجي عباس الصهيوني..هم في الواقع عملاء الصهيونية الدولية حكام الأنظمة العميلة في الاردن.ومصر.وآل سعود.ولقطاءالمقبور زايد….حماس ستبقى الشوكة التي ستدمي وتدمل حلوق العملاء والمتصهينين وكل ابناءالزنا من دحلان الى عباس الى كل لقطاء الانضمة العربية المتصهينة..الدولة الصهيونية وجيشها الأقوى في الشرق الأوسط خسرت الرهان..وأعترفت بقوة رجال حماس..فكيف لأبناءالزنا من دحلان الى عباس الى كل الطغاة الأعراب مواجهة حماس…حماس معها الرب..والشعب العربي كله…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *