الأحد , يناير 23 2022

ابن سلمان يقصف إيران بألعاب الفيديو … والحوثيون يدكون الرياض بصواريخ إيرانيه

أكد سكان في مدينة الرياض، سماع صوت انفجار، كما لو أنه الصاروخ الأول من نوعه الذي تُسمع أصداؤه في العاصمة السعودية، في وقتٍ أعلن فيه التحالف اعتراض الصاروخ جنوب مدينة الرياض، في حين قال الحوثيون إن الصاروخ استهدف اجتماعاً موسعاً لـ”قادة النظام السعودي في قصر اليمامة”، المقر الرسمي ومكتب ملك السعودية، سلمان بن عبد العزيز.

في تطور لافت كانت العاصمة السعودية الرياض، أمس الثلاثاء، على موعد مع صاروخ باليستي جديد أطلقته جماعة أنصار الله (الحوثيين)، الأمر الذي حمل العديد من الدلالات والرسائل المتعلقة بالهدف والتوقيت، في وقتٍ لا تزال فيه ردود الفعل الدولية حول آخر صاروخ نوعي أطلقته الجماعة، منذ أكثر من شهر، حديثاً متجدداً في وسائل الإعلام، لا سيما وأن الصاروخ الجديد هو من النوع ذاته، الذي أعلنت السعودية أنه إيراني الصنع.

وقالت قناة “المسيرة” اليمنية التابعة للحوثيين على حسابها على “تويتر” إن “القوة الصاروخية (للحوثيين) تعلن إطلاق صاروخ (بركان تو إتش) الباليستي على قصر اليمامة في الرياض”، مضيفةً أنّ “هدف الصاروخ الباليستي اجتماع موسع لقادة النظام السعودي في القصر”. ولاحقاً قال بيان للجماعة نشرته قناة “المسيرة” على موقعها “ما بعد صمود ألف يوم مرحلة مغايرة لما قبل”، مضيفاً أنّ “قصور النظام السعودي وكافة المنشآت العسكرية والنفطية في مرمى صواريخنا”.

وبالفعل، جاء اعتراض الصاروخ أمس، في وقت كانت الأنظار متجهة فيه نحو الرياض، حيث كان العاهل السعودي يعلن موازنة البلاد للعام 2018، والتي قال إنها “أكبر موازنة في تاريخ البلاد”. وفي بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية، أوضح المتحدث الرسمي لقوات التحالف، العقيد الركن تركي المالكي أنه، ظهر أمس الثلاثاء، “رصدت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي انطلاق صاروخ باليستي من داخل الأراضي اليمنية باتجاه أراضي المملكة”. وأفاد بأن الصاروخ “انطلق باتجاه مناطق سكنية مأهولة بالسكان بمنطقة الرياض، وتم اعتراضه وتدميره جنوب الرياض من دون وقوع أي خسائر”. وأكد، من جهته، مركز التواصل الدولي في وزارة الإعلام السعودية في تغريدة على حسابه على تويتر أن الصاروخ “إيراني-حوثي”.

 

الصاروخ يستهدف اجتماع موسع لقادة النظام السعودي في قصر اليمامة

وتعد هذه المرة الأولى، التي يعلن فيها الحوثيون إطلاق صاروخ باتجاه مقر سعودي على أعلى المستويات ممثلاً بـ”قصر اليمامة”، وبصاروخ من النوع ذاته الذي استهدف مطار الملك خالد الدولي في الرياض في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم، وبلغ مداه نحو 750 كيلومترا. ووجهت السعودية وقتها اتهامات لإيران بتزويد الحوثيين بهذا الصاروخ، في حين رفع إطلاقه من وتيرة التصعيد للحرب اليمنية من جهة، والأزمة السعودية – الإيرانية من جهة أخرى، إضافة إلى فرض التحالف العسكري حصاراً شاملاً على اليمن لنحو ثلاثة أسابيع.

 

مغردون يسخرون من ابن سلمان

وفي نفس الوقت سخر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي من النظام السعودي الذي صور لمواطنيه، قبل أيام بأنه قادر على دكّ إيران واحتلالها خلال ساعات من خلال فيلم كرتون أنتجته وروجت له كتائب النظام الإلكترونية.

واليوم يقصف “الحوثي” قلب المملكة العربية السعودية بصاورخ باليستي موجه، كاد أن يتسبب بكارثة كبيرة لولا انتباه منصات الدفاع الجوي له في اللحظات الأخيرة، حيث أكد الحوثيون أنه كان موجهاً لاستهداف اجتماع قيادات سعودية بقصر اليمامة.

ليتضح وفقا للنشطاء أن “ابن سلمان” يسعى كعادته لتحقيق انتصارات وهمية سواء في تصريحاته “العنترية”، أو من خلال أفلام الكرتون التي لا ينخدع بها طفل صغير.

شاهد أيضاً

أول رد مصري على اغتيال خاشقجي: أغنية أبو منشار (شاهد الفيديو)

القاهرة – أسرار عربية أنتج نشطاء مصريون أغنية “فيديو كليب” حملت اسم “أبو منشار” لتكون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *