الأحد , مايو 22 2022

الطاقة الاستيعابية القصوى لميدان التحرير 300 ألف شخص!

كل هذه الحشود لا تزيد عن 300 الف بحال من الاحوال
كل هذه الحشود لا تزيد عن 300 الف بحال من الاحوال

أسرار عربية – خاص:

فجأة وبقدرة قادر اتفقت قنوات التلفزيون المصرية، واقتنعت بعض القوى السياسية أن ثلاثين مليون مصري نزلوا الى الشوارع، دون التدقيق بحجم الرقم وضخامته، في الوقت الذي تبلغ مساحة جبل عرفات في مكة المكرمة اضعاف ميدان التحرير وما حوله دون أن يتمكن من استيعاب أكثر من مليون الى مليوني حاج سنوياً.

استخدم الباحثون في موقع “أسرار عربية” برنامج “أوتوكاد” الذي يستخدمه المساحون والمهندسون المعماريون، واستخدموا الخرائط الرسمية التي تعتمدها الحكومة المصرية، اضافة الى خرائط “جوجل ايرث” التي يستخدمها البعض حجة ودليلاً، وذلك لحساب المساحات الصحيحة للمكان الذي ينزل اليه المصريون، وبالتالي الوصول الى تقديرات صحيحة تعتمد على أسس علمية، خاصة وان الفريق السيسي يتحدث عن “تفويض مباشر من الشعب”، وهو الشعب الذي يزيد تعداده عن تسعين مليوناً.

فكم تبلغ مساحة ميدان التحرير؟ وكم يستوعب من البشر؟

تبلغ المساحة الاجمالية لميدان التحرير وما حوله، ابتداء من ميدان عبد المنعم رياض وحتى مجمع التحرير نحو 76 الف متر مربع فقط، علماً بأن هناك أماكن لا يمكن المشي عليها أو السير فيها، اما لوجود أبنية أو مساكن أو ما شابه ذلك، حيث تشير التقديرات الى أن المساحة المتاحة للحركة في الميدان لا تزيد عن أربعين ألف متر مربع.

وبافتراض الرقم الأعلى، وهو 76 ألف متر مربع، اي الميدان بكل ما فيه، على افتراض حساب الناس الذين في المنازل والمساكن والمكاتب وعلى أسطح البنايات، فان الميدان يتسع كطاقة استيعابية قصوى لــ304 آلاف شخص فقط، هذا على افتراض الازدحام الشديد، وعلى افتراض أن كل اربع أشخاص يستحوذون على متر مربع واحد فقط!!

ويقول الباحث الذي قام بحساب المساحة لصالح موقع “أسرار عربية” ان هذا الافتراض غير منطقي، وان الطاقة الاستيعابية الحقيقية على أرض الواقع يجب أن أن لا تزيد عن 150 ألفاً الى 200 ألف، حيث أن افترض وجود اربع اشخاص في كل متر مربع يعني أن الكثيرين سيتعرضون للاختناق، وكذلك فان المساحات المبنية أو المزروعة لا يمكن أن تستوعب أعداداً كبيراً كما هو حال المساحات المفتوحة.

وتمثل هذه الحقيقة صدمة للكثيرين الذين يتحدثون عن خروج الملايين الى الشوارع، حيث أن المليون بحد ذاته يمثل رقماً صعباً وضخماً، كما أن الثلاثمئة ألف وحتى المليون يمثلون أقلية في بلد يبلغ تعداد سكانها تسعين مليوناً، فيما تظل صناديق الاقتراع هي المؤشر المنطقي الوحيد لارادة الشعب.

شاهد أيضاً

سيدة سودانية تناشد العالم إنقاذها من سجون الامارات (فيديو)

أبوظبي – أسرار عربية: أطلقت سيدة سودانية معتقلة في سجون الامارات صرخة استغاثة ومناشدة تسربت …

تعليق واحد

  1. ليس هذا فقط. أريد منك ان توقف الفيديو وتقوم بتقريب الصورة أكثر وأكثر لكى ترى العدد الفعلى للبلطجية …أسف أقصد المتظاهرين تقريباً كل أربعة أو خمسة أمتار يوجد شخص واحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *