الأحد , مايو 22 2022

تونس: قادة الأمن المطرودين.. في ضيافة خلفان ودحلان بالامارات

توفيق الديماسي ونبيل عبيد.. هل يتآمرون على تونس من الامارات؟
توفيق الديماسي ونبيل عبيد.. هل يتآمرون على تونس من الامارات؟

أسرار عربية – خاص

قال نشطاء تونسيون، ومصادر متطابقة، ان اثنين من رموز اجهزة الأمن التونسية المتورطين في عمليات قمع لتظاهرات زاروا دولة الامارات مؤخراً وأمضوا مدة طويلة في ضيافة كل من ضاحي خلفان مدير شرطة دبي، ومحمد دحلان وهو الساعد الأيمن للشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وبحسب النشطاء فان كلاً من توفيق الديماسي المدير العام السابق للأمن العمومي في وزارة الداخلية التونسية، وكذلك نبيل عبيد مدير الأمن الوطني السابق، زاروا دولة الامارات والتقوا شخصيات أمنية هناك، بهدف دعم حركة تمرد التونسية، واسقاط نظام حركة النهضة، على غرار ما حدث في مصر.

وأكد المحلل السياسي التونسي اسكندر رقيق في حديث له على شاشة القناة الوطنية المعلومات التي تتحدث عن لقاءات أجراها كل من عبيد والديماسي في الامارات بهدف تأليب التونسيين على حركة النهضة، ومن ثم اسقاط نظام الحكم بنفس الطريقة التي تم بها الأمر في مصر.

وتأتي هذه المعلومات في الوقت الذي تنشط فيه عمليات تخريبية وارهابية في المناطق الحدودية، وفي بعض المدن ذات الرمزية الثورة لدى الشعب التوتسي، فيما يرى محللون أنها عمليات تهدف الى تأليب الرأي العام التونسي على الحكومة، على غرار العمليات التي حدثت في سيناء لتأليب الرأي العام المصري ضد الرئيس مرسي، والذي ترجح الكثير من المصادر أن محمد دحلان ورجاله هم الذين يفتعلونها هناك.

كما تأتي هذه المعلومات بعد ثاني جريمة اغتيال تشهدها تونس بحق قيادي يساري علماني معارض للنظام، وهو الاغتيال الذي تقول الحكومة ان من دبره يهدف الى نسبه للحكومة وبالتالي اثارة الغضب ضدها.

 شاهد هذا الفيديو:

 

شاهد أيضاً

سيدة سودانية تناشد العالم إنقاذها من سجون الامارات (فيديو)

أبوظبي – أسرار عربية: أطلقت سيدة سودانية معتقلة في سجون الامارات صرخة استغاثة ومناشدة تسربت …

4 تعليقات

  1. الشعب التونسي مثقف بما يكفي اتمنى الا يسمح للدخلاء بشق صفهم كما يفعلون حاليا في مصر و ارجو الا يغريهم المال فينسوا ثورتهم على نظام الطاغيه بن علي فالواقع خير معلم لهم ففي مصر بدأ نظام مبارك يعود اعتقالات بالجمله و اغلاق القنوات الفضائيه و تكليف للمرتزقه و اصحاب السوايق بتدمير و تشويه الاعتصامات السلميه و قتل المتظاهرين. تونس بدأت تستعيد بريقها الا ان هناك من اعماه هذا البريق فأراد ان يطفأه .تونس هي جنة بلاد المغرب بنظري فاتمنى الا يسمح اهلها لملوك الطوائف بتدميرها. اما عن الجريمه فهي موجوده في كل مكان و في كل الانظمه .اما ما حدث في تونس فهناك ايادي خارجيه تخطط له و تطبقه لتأليب الراي العام التونسي على السلطه الحاليه كما حدث في مصر ..

  2. خالد الغامدي

    سبحان الله كلما فشلوا في شيء جاؤوا ليلقوا باللوم على دول الخليج. وكان دول الخليج مسؤوله عن فشلهم. انتم مثل دبور زن على خراب عشه .. وهذه كل الحكايه

  3. الطاهر المغرد

    انت ياخالد الغامدي، روح انثبر والحس وبوس ادين ال سلول أحسن لأنو لو قليت ادبك على تونس واهلها حيخلوك من غير ثوب
    انقلع

  4. من يحكم دول الخليج هم لقطاء و أبناء زنا شانهم شأن من يحكم الدول الغربية … لن تقدروا على تونس و لا على شعبها حتى يلج الجمل في سم الخياط … لقد نسي ال يهود (ال سعود) و ال سلول أن شعب تونس ليس بذلك الشعب المغفل حتى تنطلي عليه مثل المؤامرات … رحم الله شيخ المجاهدين اسامة بن لادن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *