الأحد , مايو 22 2022

تفاصيل جديده ومهمه حول انقلاب السيسي.. ومشاورات لندن

al-inkelab

عمرو موسى زار لندن قبل الانقلاب بأسابيع والتقى برلمانيين بريطانيين

السفير المصري في لندن طلب قبل الانقلاب بأسبوع من الخارجية البريطانية الغاء الاستعدادات لزيارة مرسي

أسرار عربية – خاص:

لا زالت التفاصيل والاسرار المتعلقة بالانقلاب العسكري في مصر تتكشف تدريجياً، حيث حصل موقع “أسرار عربية” على معلومات جديدة تبين منها أن القيادي في جبهة الانقاذ، ووزير خارجية مبارك عمرو موسى زار العاصمة البريطانية لندن بصورة سرية خلال شهر حزيران/ يونيو الماضي، أي قبل اسابيع من الانقلاب.

وبحسب المعلومات التي كشفها مصدر في لندن فان موسى زار الكنيسة القبطية في بريطانيا، والتقى عدداً من رموز الجالية المصرية، كما عقد لقاءات مع أعضاء في البرلمان البريطاني ويبدو أنه ابلغهم بخطة الانقلاب، واجرى مشاورات لم يتمكن المصدر الذي تحدث لـ”أسرار عربية” من تحديد فحواها، كما لم يؤكد المصدر أو ينفي ما اذا كان موسى قد التقى مسؤولين في الحكومة البريطانية أم لا.

ولاحقا لزيارة عمرو موسى الى بريطانيا، فقد تبين أن السفير المصري في لندن أشرف الخولي كان على علم مسبق بالانقلاب الذي حدث يوم الثالث من يوليو، حيث ابلغ الخولي الخارجية البريطانية يوم 25 يونيو 2013 بأن يلغوا الاستعدادات التي تجري لاستقبال الرئيس محمد مرسي في الزيارة التي كان يُفترض ان يقوم بها الى لندن تلبية لدعوة افطار من رئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

ورغم أن الخارجية البريطانية علمت يوم 25 يونيو بالغاء الزيارة المقررة خلال شهر رمضان الى لندن، الا أنها لم تعلن ذلك، وهو ما يعني أن السفير الخولي أبلغ المسؤولين في بريطانيا بقرار الانقلاب على الرئيس مرسي، بل ربما يكون الانقلاب قد تم بالتنسيق معهم.

الخطة الملغاة

ويقول مصدر مطلع تحدث لموقع “أسرار عربية” أن الفريق عبد الفتاح السيسي وأركان الانقلاب في مصر وضعوا امام المسؤولين البريطانيين خطة للاطاحة بالرئيس مرسي خلال زيارته المقررة الى لندن في شهر رمضان، الا أن الحكومة البريطانية وأجهزة الأمن في لندن رفضت هذه الخطة، نتيجة عدم رغبتها في أن تكون جزءاً من خطة الانقلاب، فضلاً عن ان مرسي قد يضطر للاقامة في بريطانيا بصورة دائمة نتيجة الانقلاب. 

وبحسب المصدر فان هذه الخطة ألغيت بناء على طلب مباشر من الحكومة البريطانية، حيث كان من المفترض أن يتم الانقلاب في أواخر شهر يوليو 2013، خلال زيارة مرسي الى لندن، وهو ما لم يحدث ما أدى الى تغيير الخطة  الى الثالث من من شهر يوليو، وذلك بعد التشاور الذي تم بين كل من السيسي وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، ومدير الاستخبارات السعودية الأمير بندر  بن سلطان.

وبهذه المعلومات تتضح أسباب الاجتماع السري الذي عقد في لندن قبل اسابيع من الانقلاب العسكري في مصر، وهو الاجتماع الذي ضم كلاً من الشيخ محمد بن زايد، والأمير بندر بن سلطان، والملك الاردني عبد الله الثاني، ويبدو أنه بحث في الرفض البريطاني للانقلاب على مرسي خلال زيارته الى لندن، وخلال هذا الاجتماع تم وضع الخطة البديلة، واتخاذ قرار الانقلاب في بداية تموز/ يوليو وليس في نهايته.

شاهد أيضاً

سيدة سودانية تناشد العالم إنقاذها من سجون الامارات (فيديو)

أبوظبي – أسرار عربية: أطلقت سيدة سودانية معتقلة في سجون الامارات صرخة استغاثة ومناشدة تسربت …

تعليق واحد

  1. حسبنا الله ونعم الوكيل .. ويمكرون ويمكر الله ، والله خير الماكرين
    كيف لمن يدّعي الإسلام محاربة أخيه المسلم ومناصرة العدو عليه
    لكن هي حكمة من الله ليزيل حكم المنافقين في الخليج وباقي الدول العربيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *